16-يونيو-2024
ريشي سوناك خلال إعلانه حل البرلمان والدعوة إلى انتخابات جديدة

من المتوقع أن يتعرض حزب المحافظين لخسارة هي الأقسى في تاريخه (رويترز)

تُظهر استطلاعات الرأي في المملكة المتحدة صورة قاتمة لـ"حزب المحافظين"، الذي يتزعمه رئيس الوزراء الحالي ريشي سوناك، في الانتخابات النيابية المقبلة التي من المقرر عقدها في الرابع من تموز/يوليو القادم.

وكشفت ثلاثة استطلاعات للرأي نُشرت مساء أمس السبت، وأجرتها 3 مراكز، عن صورة قاتمة للحزب الحاكم. وحذّر أحد هذه المراكز من أن الحزب يواجه "انقراضًا انتخابيًا" في الانتخابات النيابية المقبلة.

وتأتي هذه الاستطلاعات في وقت حرج، إذ جاءت في منتصف الحملة الانتخابية، وبعد أسبوع من تقديم كل من "المحافظين" و"حزب العمال"، منافسه الرئيسي، بياناتهم الرسمية ووعودهم الانتخابية، وقبل وقت قصير أيضًا من بدء العملية الانتخابية.

توقع استطلاع رأي انخفاض عدد مقاعد "حزب المحافظين" في الانتخابات المقبلة من 316 مقعدًا إلى 72 فقط في مجلس العموم

وبحسب استطلاع للرأي أجرته شركة أبحاث السوق "سافانتا" لصالح صحيفة "صنداي تلغراف"، خلال الفترة بين 12 إلى 14 حزيران/يونيو الجاري، فإن "حزب العمال" بزعامة كير ستارمر يحظى بدعم 46 بالمئة من البريطانيين، بزيادة نقطتين عن استطلاع آخر نُشرت قبل 5 أيام. فيما انخفض دعم "المحافظين" 4 نقاط إلى 21 بالمئة.

وذكرت وكالة "رويترز" أن تقدّم "حزب العمال" بمقدار 25 نقطة هو الأكبر منذ رئاسة سلف سوناك، ليز تروس، التي أدت خططها لخفض الضرائب إلى ارتفاع أسعار الفائدة في المملكة المتحدة.

وقال كريس هوبكنز، مدير الأبحاث السياسية في مركز "سافانتا": "يشير بحثنا إلى أن هذه الانتخابات قد تكون بمثابة انقراض انتخابي لحزب المحافظين"، الذي يواجه تحديات مختلفة يتقدّمها الاقتصاد والأوضاع المعيشية.

وفي السياق نفسه، توقع استطلاع أجرته مؤسسة "Survation"، ونشرته صحيفة "صنداي تايمز"، انخفاض عدد مقاعد "حزب المحافظين" في الانتخابات المقبلة من 316 مقعدًا إلى 72 فقط في مجلس العموم المؤلف من 650 عضوًا، وهو أدنى مستوى في تاريخ الحزب منذ ما يقرب من 200 عام.

وفي المقابل، توقع الاستطلاع، الذي أجرى بين 31 أيار/مايو الفائت و13 حزيران/يونيو الجاري، فوز "حزب العمال" بـ456 مقعًدا، بزيادة 197 مقعدًا عن عدد مقاعده في مجلس العموم الحالي قبل حلّه.

أما من ناحية النسبة المئوية، فقد أظهر الاستطلاع حصول "حزب العمال" على 40 بالمئة، و"المحافظين" على 24 بالمئة. فيما حصل "حزب الإصلاح" اليميني الذي ينافس حزب المحافظين، على 12 بالمئة.

الاستطلاع الثالث الذي أجرته شركة "Opinium" لصالح صحيفة "Sunday's Observer"، يتوقع بدوره حصول "العمال" على 40 بالمئة، و"المحافظين" على 23 بالمئة، و"الإصلاح" على 14 بالمئة.

وكان رئيس الوزراء البريطاني، ريشي سوناك، قد دعا في 23 أيار/مايو الفائت إلى إجراء انتخابات عامة في بريطانيا في الرابع من تموز/يوليو القادم، وسط توقعات بخسارة "حزب المحافظين" أمام "العمّال" بعد 14 عامًا في السلطة.

وقال سوناك في كلمته: "الآن هو الوقت المناسب لبريطانيا لتختار مستقبلها، وتقرر ما إذا كانت تريد البناء على التقدم الذي أحرزناه أو المخاطرة بالعودة إلى المربع الأول وعدم اليقين".