إيطاليا تبلغ دور الـ16  من يورو 2020 بالعلامة الكاملة.. وتركيا أوّل المودّعين

إيطاليا تبلغ دور الـ16 من يورو 2020 بالعلامة الكاملة.. وتركيا أوّل المودّعين

نتائج رائعة للآزوري في يورو 2020 (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

ختمت إيطاليا مسيرتها في مرحلة المجموعات بيورو 2020 بأبهى حلّة، الآزوري تفوّق على ويلز بهدف وحيد، ليحقّق العلامة الكاملة في البطولة بثلاثة انتصارات دون أن تهتزّ شباكه، كما دخلت كتيبة مانشيتي التاريخ كأوّل منتخب في تاريخ المستديرة ينتصر في 11 مباراة على التوالي بشباك نظيفة.

وعلى الرغم من هزيمتها بهدف أمام إيطاليا، حجزت ويلز مكانها في دور الستّة عشر بعدما نالت وصافة المجموعة الأولى برصيد أربع نقاط خلف إيطاليا صاحبة النقاط الستّ، رفاق غاريث بيل نالوا عدد النقاط نفسه الذي ملكته سويسرا، لكنّهم تفوّقوا بفارق الأهداف، حيث تفوّقت سويسرا على تركيا بثلاثة أهداف لواحد، وأسفر ذلك عن تذيّل الأتراك للمجموعة دون نقاط، مقابل أربع لسويسرا وويلز، وتسع لإيطاليا، بذلك سيكون على سويسرا انتظار نتائج باقي المجموعات في يورو 2020 كي تعلم ما إذا ستبلغ دور الستّة عشر كأحد أربع فرق احتلّوا المركز الثالث، لكنّ الأكيد في المجموعة الأولى حتّى الآن هو بلوغ إيطاليا وويلز دور الستّة عشر، ووداع مهين لتركيا كأوّل فريق طُردته بطولة يورو 2020 من الباب الضيّق.

لُعبت مباراتي الجولة الختاميّة الخاصّة بالمجموعة الأولى مساء اليوم الأحد في وقت واحد، استضافت روما مواجهة إيطاليا مع المجر، واحتضنت باكو الأذربيجانيّة لقاء تركيا وسويسرا، إيطاليا سبق وجعلت نفسها أوّل فريق يضمن الوصول إلى دور الستّة عشر، واقتربت ويلز من ذلك إثر تعادلها مع الأتراك في الجولة السابقة، حيث كان الصراع في مواجهة العاصمة الإيطالية بين أصحاب الأرض وويلز على صدارة المجموعة بالنسبة للطليان، أمّا ويلز فتودّ لو تتجنّب المفاجأة بتحقيق التعادل على الأقل، ولو فازت فستضمن المركز الأوّل.

بدأت المباراة بهدوء من جانب الفريقين، وخلت الفرص من الخطورة المتوقّعة، إلى أن نجحت إيطاليا في تسجيل هدف السبق بتسديدة جميلة على الطائر، حيث نفّذ فيراتي ركلة ثابتة، أكملها بيسينا على الفور جميلة في شباك الحارس الويلزي، بيسينا لاعب أتلانتا كاد أن يضيف الهدف الثاني بالطريقة نفسها، لكنّ الكرة مرّت جوار القائم.

إيطاليا واصلت ضغطها في الشوط الثاني، لكنّ القائم الأيمن لمرمى ويلز ردّ كرة بيرنارديسكي، حاولت ويلز أن تردّها بهجمة خطرة قادها رامزي، لكنّ جورجينيو أنقذ الموقف، قبل أن يتلقّى الفريق البريطاني ضربة موجعة، تمثّلت بطرد لاعبه إيثان أمباديو من المباراة، بسبب لعبه الخشن أمام بيرنارديسكي، كان ذلك في الدقيقة 55، ومن حينها لم تُتح لويلز سوى فرصة حقيقيّة واحدة أهدرها غاريث بيل، بينما أضاع مهاجمو الآزوري كثيرًا من الفرق، لكنّهم حافظوا على انتصارهم ونظافة شباكهم حتّى النهاية، ودخلوا دور الستّة عشر متصدّرين للمجموعة الأولى، بينما احتلّت السويد المركز الثاني بأربع نقاط متفوّقة على سويسرا بفارق الأهداف، فضمنت تواجدها في دور الستّة عشر.

حيث احتاجت سويسرا لانتصار بفارق جيّد على تركيا من أجل تعزيز حظوظها في بلوغ دور الستّة عشر، مع انتظار تعثّر ويلز أمام إيطاليا، بينما آمال تركيا كانت ضعيفة للغاية، عليها الانتصار بفارق كبير على سويسرا، من أجل انتظار نتائج الفرق الأخرى في المجموعات الخمس المتبقّية، كي تظفر بأحد المقاعد الأربعة الخاصّة بأفضل الثوالث، ومع ذلك قد يتأهّل الأتراك إلى دور الستّة عشر أو لا فيما لو فازوا على سويسرا بنتيجة كبرى.

بما أن كلا الفريقان يتطلّعان للفوز، كان من المتوقّع في مباراة باكو حضور إثارة كبيرة، وهو ما حصل بالفعل، سويسرا افتتحت النتيجة بهدف مبكّر لسيفيروفيتش، لاعب بنفيكا البرتغالي صوّب كرة مباغتة من خارج منطقة الجزاء سكنت شباك الحارس التركي، قبل أن يضيف شيردان شاكيري هدفًا ثانيًا من تسديدة رائعة بيمينه خارج منطقة الجزاء، سبق ذلك تألّق لافت من الحارس السويسري سومر أمام ثلاث تسديدات خطرة من الأتراك.

في الشوط الثاني نجحت تركيا في تقليص الفارق بتسديدة رائعة من عرفان قهوجي، دقائق قليلة بعد ذلك ويختم شاكيري هجمة مرتدّة بهدف ثالث لفريقه وثان له، الأوّل كان بيمناه، والثاني بيسراه، ليعزّز حظوظ سويسرا في بلوغ دور الستّة عشر، فهي تملك أربع نقاط وسجّلت أربع أهداف ودخل في مرماها خمسًا، وقد تساهم نتائج المنتخبات الأخرى في المجموعات الباقية في تحديد مصير السويسريين، بينما ودّعت تركيا المسابقة من الباب الضيّق، كأوّل فريق خارج يورو 2020 بحصيلة متواضعة، سجّلوا هدفًا وحدًا فقط، ودخل مرماهم ثمانية أهداف.

 

اقرأ/ي أيضًا:

اشتعلت المنافسة في مجموعة الموت بيورو 2020.. ألمانيا تقسو على البرتغال برباعية

إيطاليا أوّل الواصلين إلى يورو 2020.. وهزيمة محبطة لتركيا أمام ويلز