إيطاليا التي تكره اللاجئين.. موانئ بأرصفة فاشية

إيطاليا التي تكره اللاجئين.. موانئ بأرصفة فاشية

يتطور الخطاب المعادي للاجئين بشكل ملحوظ في إيطاليا (Getty)

يكشف التزمت الإيطالي تجاه الهجرة، الوجه الأبشع لسياسة الاتحاد الأوروبي ضد اللاجئين. حيث يجاهر مسؤولون إيطاليون، بشيء من الفخر، بفرض قواعد صارمة ضد استقبال المهاجرين، أو وصولهم إلى الشواطئ الأوروبية، بالاستعانة بميليشيات ليبية، ورفض استقبال حتى أولئك الناجين من الغرق. ويكشف هذا التقرير المترجم عن صحيفة El Pais الإسبانية، تطور هذا الخطاب المعادي للاجئين، الذي يقوده وزير الداخلية ماتيو سالفيني.


فرض نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، سياسة معادية للهجرة على بلاده بالفعل، وهو في طريقه لفرض السياسة ذاتها على جميع أنحاء أوروبا. لا يلقى وزير الداخلية سوى القليل من المعارضة على الأرض. أما في البحر، حيث لقي واحدٌ من كلِّ سبعة مهاجرين حتفه أثناء رحلة عبور البحر المتوسط في شهر حزيران/يونيو فقط، فإنَّ السُفن التي تقف في طريق سياسته الساعية لغلق الأبواب تتناقص أعدادها باطراد.

أكد وزير الداخلية الإيطالي في تغريدة على تويتر بأنَّ جمعية برواكتيفا "لن ترى الموانئ الإيطالية إلا على الطوابع البريدية"

وانتقد سالفيني هذا الأسبوع المنظمة الإسبانية غير الربحية، برواكتيفا أوبن أرمز Proactiva Open Arms، والتي نقلت مؤخرًا مجموعة من المهاجرين إلى ميناء برشلونة بعد رفض إيطاليا السماح لهم بالدخول إلى أراضيها. وكان وزير الداخلية التابع لحزب رابطة الشمال قد أكَّد في تغريدة على تويتر بأنَّ جمعية برواكتيفا "لن ترى الموانئ الإيطالية إلا على الطوابع البريدية".

وفي ذلك الوقت، كانت سفينتان تابعتان للمنظمة الإسبانية غير الحكومية تعملان وسط البحر المتوسط، في محاولة لإنقاذ مهاجرين موجودين في منطقة تُركت شبه خالية من قوارب الإنقاذ. وكانت إحدى السفينتين، التي تُسمي أسترال، قد عثرت على بقايا قارب مطاطي، وجثتين لامرأة وطفل تطفوان على وجه الماء. أما الناجية الوحيدة فهي امرأة كانت قد ظلَّت متشبِّثة بقطعة من جذعٍ خشبيٍ لمدة 48 ساعة.

اقرأ/ي أيضًا: سفينة أكواريوس وسياسات الهجرة الأوروبية.. استخفاف بالأرواح

ووفقًا لجمعية برواكتيفا، لا يوجد سوى تفسيرٌ واحد محتمل لهذا المشهد: لقد رفض المهاجرون الثلاثة العودة إلى ليبيا رفقة خفر السواحل الليبي، ما دفع بالأخير إلى تدمير قاربهم وتركهم ينتظرون مصيرهم. وربما تكون سفينة تجارية مرَّت بهم قد رفضت مساعدتهم كذلك.

وقال أوسكار كامبس، رئيس المنظمة الإسبانية غير الربحية: "أريد الإبلاغ عن فشلٍ في تقديم المساعدة من قبل سفينة الشحن المُسماة بترياديس، التي تخلت في منتصف الليل عن مركب وتركته ليلقى مصيره، بالإضافة إلى ما يُسمى بخفر السواحل الليبي، الذي وصلَ إلى هناك متأخرًا بيومين، وترك الناس لمواجهة قدرهم". وأضاف أوسكار: "هذه هي النتيجة المباشرة لتوظيف ميليشيات مسلحة من أجل جعل بقية أوروبا تؤمن بأنَّ ليبيا دولة آمنة تمتلك خفر سواحل قادر على التعامل مع هذه الأمور. هذه هي النتيجة المباشرة لمنعنا من العمل في البحر المتوسط".

وقد كان إراسمو بالازوتو، وهو ممثلٌ عن الاتحاد اليساري الإيطالي "أحرار ومتساوون"، على متن سفينة أسترال، في عمق المياه الدولية على بُعد 80 ميلًا بحريًا من السواحل الليبية، والذي لام الحكومة الإيطالية على سقوط الوفيات.

وقال إراسمو بالازوتو: "إنَّ الحكومة الإيطالية مسؤولة عن الجرائم التي يرتكبها ما يُسمى بخفر السواحل. فقبل 48 ساعة، أُعلن أن قاربًا يحمل على متنه 158 شخصًا قد اعتُرض طريقه وزوُّد بالمساعدة الطبية والإنسانية. لكنَّهم أهملوا ذكر أنَّهم تركوا وراءهم امرأتين وطفلًا في الرابعة من عمره، وأنَّهم أغرقوا القارب لأنَّ المرأتين والطفل رفضوا أن يركبوا على متن السفينة الليبية".

اقرأ/ي أيضًا: الفاشية الإيطالية المتجددة.. باقية وتتمدد!

يُلقى سالفيني باللوم في حدوث الوفيات على خفر السواحل الليبي، وسياسة الباب المُغلق التي يتبعها مستندة إلى الزعم بأنَّ فرق الإنقاذ الليبية تعمل بكفاءة، وأنَّ ليبيا تُمثِّل بطريقة ما "ميناءً آمنًا"، وهي إحدى شروط قانون الأميرالية للسماح بترك الناس الذين يوجدون في البحر. لهذا السبب يُحاول وزير الداخلية الإيطالي أن يُنقذ مصداقيته عن طريق الدفاع عن دولة أخرى. فقد كتب سالفيني على فيسبوك: "تؤكد هذه الإهانات والكذبات التي تُطلقها بعض المنظمات الأجنبية غير الربحية أننا على الطريق الصحيح: أي أن تخفيض أعداد المُهاجرين المُنطلقين من إفريقيا وتخفيض أعداد الواصلين إلى أراضينا يعني خفض أعداد الوفيات".

استوعبت الحكومة الإيطالية سياسة الهجرة التي يتبناها حزب رابطة الشمال، فأغلقت موانئها أمام جميع السفن

واستوعبت الحكومة الإيطالية سياسة الهجرة التي يتبناها حزب رابطة الشمال، فأغلقت موانئها أمام جميع السفن التي تحمل مهاجرين، حتى سفن البعثات العسكرية. وليس من المهم أنَّ أعداد الوافدين قد انخفضت بنسبة 80% مقارنة بالعام الماضي، وأنَّ أعداد الوفيات قد ارتفعت (فقد سُجلت أكثر من ألف حالة وفاة حتى الآن في 2018، وفقًا لوكالة الهجرة التابعة للأمم المتحدة).

بل إن سالفيني تساءل في العام الماضي ما إذا كان سيسمح لسفن خفر السواحل الإيطالية بالدخول ما لم يكن جميع المهاجرين الذين على متنها مقيدين بالأصفاد. وقد انتزع هذا التساؤل ردًا من الرئيس الإيطالي، سيرجيو ماتاريلا، غير أن أول رد جاء من الكاتب روبرتو سافيانو، الذي يُعد منتقدًا معروفًا لسالفيني، الذي قال "إنَّ وزير الحياة السيئة يتحدث عن أكاذيب وإهانات تتعلق بالوفيات التي تحدث في البحر. اعترف بمقدار السعادة التي تشعر بها عندما تشاهد الأطفال البريئين يموتون في عرض البحر".

 

اقرأ/ي أيضًا:

على درب الحلم الأوروبي.. قصة جزائري عائد من الموت

كل ما تحتاج معرفته عن انتخابات إيطاليا 2018 وتأثيرها على الاتحاد الأوروبي