إياب ثُمن نهائي دوري الأبطال: مهمتان غاية في الصعوبة لفالنسيا وتوتنهام

إياب ثُمن نهائي دوري الأبطال: مهمتان غاية في الصعوبة لفالنسيا وتوتنهام

يطمح توتنهام لقلب المعطيات بانتصار خارج الديار على لايبزيج (Getty)

تتوجّه أنظار محبي كرة القدم إلى دوري أبطال أوروبا مساء الثلاثاء، حيث سنتعرف على هوية أول فريقين من فرق الدور الربع النهائي، ويستقبل لايبزيج ريد بول الألماني توتنهام الإنجليزي بعدما كان قد فاز عليه ذهابًا في لندن بهدف نظيف، فيما تبدو مهمة فالنسيا غاية في الصعوبة، عندما يستقبل أتالانتا الإيطالي الذي نجح في الفوز ذهابًا 4-1 في السان سيرو في إيطاليا.

هل سينقذ مورينيو موسم توتنهام الكارثي؟

يدخل لايبزيغ مباراة الإياب ضد ليفربول متسلّحًا بعاملي الأرض والجمهور، وبالنتيجة الإيجابية التي حققها ذهابًا بعد الفوز بالهدف النظيف الذي سجّله عن طريق ركلة جزاء، هدّافُ الفريق تيمو فيرنر، صاحب الـ27 هدفًا هذا الموسم في كل المسابقات، وإذا كان التعادل بأية نتيجة يكفي الفريق الألماني للتأهل، فإنّ الفريق الألماني لم يخسر قط في مبارياته الست الأخيرة، ويحتّل الفريق اليوم المركز الثالث في الدوري الألماني بفارق خمس نقاط خلف بايرن ميونيخ.

من جهته يمرّ توتنهام بقيادة جوزيه مورينيو بفترة سيئة جدًّا. وفشل الفريق في تحقيق أي فوز في مبارياته الخمس الأخيرة في كل المسابقات، وتراجع إلى المركز الثامن في الدوري بفارق سبع نقاط عن المركز الرابع المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا، الفريق الذي وصل إلى المباراة النهائية العام الماضي، واجه الكثير من المشاكل منذ بداية الموسم، ما دفع الإدارة إلى إقالة المدرب ماوريسيو بوشيتينيو وتعيين مورينيو مكانه، وعانى الفريق أيضًا من شبح الإصابات الذي طال معظم نجوم الفريق هذا العام، وفي مقدّمهم هاري كاين الغائب منذ شهرين، والكوري هونغ مين سون، والحارس لوريس الذي غاب لفترة طويلة قبل أن يعود مؤخرًا، وتجدر الإشارة إلى أن توتنهام خسر هذا العام في المرات الثلاث التي قابل فيها فرقًا ألمانية في المسابقة، إثنتين منها أمام بايرن ميونيخ في دور المجموعات، وواحدة امام لايبزيغ في الذهاب.

اقرأ/ي أيضًا: دوري أبطال أوروبا.. أتلانتا ولايبزيج يقتربان من بلوغ ربع النهائي

على صعيد الغيابات، سيفتقد جوليان ناغيلسمان مدرب لايبزيغ، كلًّا من كيفين كامبل وإبراهيم كوناتي، فيما يستعيد الفريق لاعبه ويلي أوربان الذي تواجد على مقاعد البدلاء في مباراة الفريق الأخيرة ضد فولفسبورغ، ويُتوقع أن يستمر غياب كل من هاري كاين، هونغ مين سون وموسى سيسوكو عن توتنهام، وبالتالي فإن اعتماد مورينيو سيتركز على كل من لوكاس مورا وديلي آلي في خط المقدّمة، ومن خلفهما الارجنتيني جيوفاني لوسيلسو.

مواجهة صعبة لفالنسيا ضد أتالانتا صاحب الهجوم الناري

تنتظر فالنسيا سابع الدوري الإسباني مهمة غاية في الصعوبة، عندما يستقبل على ملعبه في الميتسايا أتالانتا رابع الدوري الإيطالي، والذي فاز ذهابًا بأربعة أهداف لهدف، وبالتالي يتوجب على رجال المدرّب ألبيرت سيلاديس تقديم مباراة العمر في حال أرادوا تحقيق الريمونتادا والعودة بالنتيجة، وكان فالنسيا قد لعب الجمعة في افتتاحية الدوري، ليتسنى للاعبيه الحصول على يوم راحة إضافي، ولم ينجح الخفافيش في بلوغ ربع نهائي المسابقة منذ موسم 2012-2013، كما أن الفريق خرج أربع مرات من البطولة في المرات الست التي قابل فيها فرقًا إيطالية.

من جهته استعد أتلانتا للمباراة بأفضل طريقة ممكنة، حيث اكتسح السبت مضيفه ليتشي بنتيجة 7-2، الأمر الذي يعكس القوة الهجومية الضاربة للفريق، الذي سجل حتى الآن 70 هدفًا في 25 مباراة في الكالشيو، بمعدل يلامس الثلاثة أهداف في المباراة الواحدة كأقوى هجوم في الدوري.

فالنسيا الذي يفقتد لجهود لاعبيه ماكسي غوميز وإيزيكيل  غاراي، سيعتمد على الثنائي الهجومي رودريغو وكيفين غاميرو، لتسجيل أكبر عدد ممكن من الأهداف، بهدف تحقيق المهمة الصعبة، فيما يعتمد أتالانتا هذا الموسم على ثلاثي الهجوم المرعب زاباتا إيليتش ومورييل، وتجدر الإشارة إلى أن أربعة فرق فقط نجحت في التاهل بعد الخسارة بفارق ثلاثة أهداف أو أكثر في الذهاب، في المسمّى الجديد للمسابقة،  آخرها كان ليفربول في نصف نهائي الموسم الماضي ضد برشلونة.

اقرأ/ي أيضًا:

مانشستر سيتي يهزم الريال في ملعبه.. وهزيمة مُحبطة ليوفنتوس أمام ليون

كعادته.. البايرن يهين أندية لندن في دوري الأبطال وبرشلونة ينجو من فخ نابولي