إنفوغراف: أفضل المدن حول العالم للدراسة الجامعية في 2018

إنفوغراف: أفضل المدن حول العالم للدراسة الجامعية في 2018

تأتي لندن على رأس قائمة أفضل المدن للدراسة الجامعية بـ15 جامعة من أفضل جامعات العالم (Getty)

إذا ما تساءلت يومًا عن أفضل المدن حول العالم للدراسة الجامعية، من جهة احتوائها لأكبر عدد من الجامعات المدرجة ضمن أفضل 500 جامعة حول العالم، فقد جاءك موقع "Times Higher Education" بالإجابة، في قائمة أعدها بتحليل أعلى بيانات أعلى 500 جامعة في التنصيف العالمي، للتوصل للمدن التي يتركز فيها أكبر عدد مما يمكن تسميتها بـ"جامعات النخبة".

تحتوي لندن أكبر تجمع لمؤسسات التعليم العالي، بمجموع 40 جامعة، بينهم 15 جامعة ضمن أفضل 500 جامعة في العالم

تأتي مدينة لندن على رأس القائمة بأكبر عدد جامعات مدرجة ضمن قائمة أفضل 500 جامعة في العالم. وتعد لندن وجهة عالمية مشهورة للطلاب من جميع أنحاء بريطانيا، وأنحاء العالم، الذين يسعون للحصول على تعليم جامعي عالي الجودة، فضلًا عن كونها تحتوي أكبر تجمع لمؤسسات التعليم العاليم في العالم، بمجموع 40 جامعة.

اقرأ/ي أيضًا: تعرف إلى المعهد الأضخم في العالم.. الأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية

والقرب النسبي لمؤسساتها التعليمية، والنظام الجامعي في لندن، أمران يمكنان الطلبة الذين يدرسون في هذه الجامعات، من الانتفاع بالمرافق في جميع أرجاء المدينة.

وجاءت العاصمة الفرنسية باريس، في المركز الثاني بإجمالي 10 جامعات ضمن أفضل 500 جامعة في العالم، تليها "بوسطن وكامبريدج" في الولايات المتحدة، وقد جمع التصنيف المدينتين معًا في ترتيب واحد، كونهما قريبتين جدًا من بعضهما البعض في ولاية ماساتشوستس، شمال شرق الولايات المتحدة، وهما موطن لبعض أفضل الجامعات في العالم، في تصنيف الـ500 والـ200، فبهما ستة من بين أفضل 200 جامعة في العالم، على رأسها هارفارد وبوسطن ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.

ولابد من الأخذ في الاعتبار في هذا التصنيف، أن بعض المدن أكبر من غيرها، ما قد يُفسر سبب تفوق كل من لندن وباريس بالمقارنة بالمدن الأخرى في نفس التنصيف.

موسكو وبكين يأتينا في تصنيف أفضل المدن حول العالم للدراسة الجامعية، الأولى في الترتيب السابع والثانية في الترتيب التاسع

المفاجأة كان وجود العاصمة الروسية موسكو في التصنيف، في المرتبة السابعة بمجموع أربع جامعات من بين أفضل 500 جامعة في العالم. وتشاركها في هذه المرتبة كلًا من برشلونة وشيكاغو وميلان وفرانكفورت وطوكيو ولوس أنجلوس. وعمومًا فهذه المدن جميعها فريدة من نوعها، وتستحق تجربة الدراسة الجامعية، كونها غير تقليدية فيما يخص مجال الدراسة الجامعية. اللافت، وربما غير لافت، أن التصنيف لا يتضمن أيًا من مدن البلدان العربية.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

عن مجانية التعليم في مصر وعوالم موازية

الجامعات العربية.. الحصاد المر