"إف.بي.آي" يحذر من احتجاجات مسلحة قبل تنصيب بايدن

مخاوف من أعمال شغب مسلحة قبل تنصيب بايدن (أ.ب)

الترا صوت – فريق التحرير

قالت مصادر فدرالية مساء الاثنين، إن مكتب التحقيقات الفدرالي وجه تحذيرات تتعلق بوجود مخططات لأحداث شغب مسلحة في العاصمة الأمريكية واشنطن وجميع عواصم الولايات الأمريكية الخمسين في الفترة ما قبل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن في 20 كانون الثاني/يناير الجاري.

وجه مكتب التحقيقات الفدرالي تحذيرات تتعلق بوجود مخططات لأحداث شغب مسلحة في الفترة ما قبل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن 

وحسب ما نشرت شبكة إيه.بي.سي نيوز الأمريكية، فإنه تم التخطيط لاحتجاجات وأعمال شغب مسلحة في جميع أنحاء البلاد بما في ذلك في مبنى الكابيتول، وفقًا لنشرة داخلية لمكتب التحقيقات الفيدرالي حصلت عليها.

كما تلقى مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) معلومات في الأيام الأخيرة حول مجموعة تدعو إلى "اقتحام" المحاكم الحكومية والمحلية والاتحادية والمباني الإدارية في حالة عزل الرئيس دونالد ترامب من منصبه قبل يوم التنصيب. وتخطط المجموعة أيضًا لاقتحام المكاتب الحكومية في عموم البلاد في اليوم الذي سيتم فيه تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن.

وحسب ما نقلت وكالة رويترز عن مصادر فيدرالية، فإن مكتب التحقيقات الفيدرالي، بعد تهديده بأنه سيكون هناك المزيد من أعمال العنف من أنصار الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب بعد اقتحام مبنى الكابيتول هيل يوم الأربعاء الماضي، أعلن حالة التأهب بدءًا من نهاية الأسبوع المقبل وحتى يوم التنصيب.

اقرأ/ي أيضًا: اقتحام الكابيتول هيل يؤجّج معاداة اليمين الشعبوي.. جولة في ردود الفعل

وحسب الوكالة، فإنه تم تفويض الحرس الوطني بإرسال ما يصل إلى 15 ألف جندي إلى واشنطن، في خطوة إضافية لحماية العاصمة، كما مُنع السائحون من زيارة نصب واشنطن التذكاري حتى 24 كانون الثاني/يناير الجاري، أي بعد أربع أيام من الموعد المزمع للتنصيب.

وقال رئيس مكتب الحرس الوطني الجنرال دانيال هوكانسون للصحفيين، في تصريح نقلته رويترز، إنه يتوقع وصول حوالي 10 آلاف جندي إلى واشنطن بحلول يوم السبت للمساعدة في توفير الأمن واللوجستيات والاتصالات، مضيفًا أن العدد قد يرتفع إلى 15000 إذا طلبت السلطات المحلية ذلك. فيما طلب السيناتور كريس مورفي من البنتاغون فعل المزيد، حيث "إنه من غير الواضح ما إذا كان الحرس الوطني سيكون كافيًا لحماية العاصمة".

وكان بايدن قد قال للصحفيين "لست خائفًا من أداء اليمين في الخارج"، في إشارة إلى المكان المعتاد لحفل أداء اليمين في مبنى الكابيتول. لكنه قال إنه من المهم محاسبة الأشخاص "الذين انخرطوا في أحداث الشغب وهددوا حياة الناس وشوهوا الممتلكات العامة وألحقوا أضرارًا جسيمة".

PHOTO: Supporters of President Donald Trump participate in a "Stop the Steal" protest outside of the Capitol building in Washington, D.C., Jan. 6, 2021.
أنصار لترامب خارج مبنى الكابيتول (رويترز)

في سياق متصل، دعت عمدة واشنطن، موريل بوزر، وزارة الداخلية الأمريكية إلى إلغاء تصاريح التجمعات العامة حتى 24 كانون الثاني/يناير الجاري، فيما دعت إلى نهج جديد للأمن بعد ما وصفته بـ "الهجوم الإرهابي غير المسبوق" الأسبوع الماضي.

دعت عمدة واشنطن، موريل بوزر، وزارة الداخلية الأمريكية إلى إلغاء تصاريح التجمعات العامة حتى 24 كانون الثاني/يناير الجاري، فيما دعت إلى نهج جديد للأمن

وكان الهجوم على مقر الكابيتول هيل الأسبوع الماضي، قد وقع بعد تحريضات مباشرة من الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب. وحسب ما نشرت وكالة رويترز في وقت متأخر من مساء الإثنين، فإن زعيم الأغلبية في مجلس النواب، ستيني هوير، قد صرح لزملائه الديمقراطيين أن إجراءات المساءلة من أجل عزل ترامب، ستبدأ يوم الأربعاء إذا لم يستجب نائب الرئيس مايك بينس للمطالبات باستخدام التعديل الخامس والعشرين للدستور الأمريكي لإقالة ترامب من منصبه.

 

اقرأ/ي أيضًا:

انقلاب فاشل.. ديمقراطيون وجمهوريون في مواجهة ترامب بعد أحداث "الأربعاء الأسود"

"غزوة" الكونغرس الأمريكي في صور وتغريدات