إسبانيول يجبر برشلونة على قبول شراكة ريال مدريد صدارة الليغا

إسبانيول يجبر برشلونة على قبول شراكة ريال مدريد صدارة الليغا

استغل إسبانيول حادثة طرد فرينكي دي يونغ وخطف التعادل من برشلونة (Getty)

جلس ريال مدريد مع برشلونة في كرسيّ صدارة الليغا، بعدما حقق فوزًا كبيرًا على مضيفه خيتافي، ضمن المرحلة التاسعة عشر من الدوري الإسباني، مستغلًا تعثّر برشلونة في ديربي كتالونيا أمام إسبانيول بالتعادل 2-2.

تمثّل الجولة الختامية من ذهاب الدوري الإسباني أهمّية بالغة لفريق برشلونة المتصدّر ومطارده ريال مدريد، الفريقان أمامهما تحدّيان صعبان، على ريال مدريد أن يتجنّب مفاجآت خيتافي، بانتصار يكسر لعنة التعادلات التي لازمت الميرينغي في المراحل الثلاث السابقة، علّه يستفيد من خصوصية ديربي كتالونيا بين برشلونة وإسبانيول، وما بين الفريقين من حساسية الجيران، والتي قد تؤدي لتعثّر البارسا وعودة الريال للصدارة، وهو أمر إن تحقق فسيذهب النادي الملكي إلى السعودية للمنافسة على السوبر الإسباني مرتاح البال.

لم يدخل ريال مدريد أجواء اللقاء في ملعب خيتافي، بل هدّد أصحاب الأرض غير مرّة مرمى الحارس البلجيكي بكرات خطرة، فأنقذ كورتوا شباك فريقه في الشوط الأوّل من ثلاثة أهداف محقّقة، وعلى عكس اتّجاه رياح فرص النصف الأوّل من المباراة، نجح المدافع الفرنسي رافائيل فاران في المساهمة بتسجيل الهدف الأوّل لفريقه، عندما تسبّب بإرباك الحارس دافيد سوريا، والذي حرف كرة عرضية من ميندي داخل مرماه.

اقرأ/ي أيضًا:  تأجّل حسم صدارة الليغا.. لا غالب ولا مغلوب في كلاسيكو الأرض

استمرّ كورتوا حارس الريال بتألّقه اللافت مع بداية الشوط الثاني، وأنقذ مرماه من انفراد تام، ليضيف فاران الهدف الثاني لكتيبة زيدان بكرة رأسية متقنة، تسرّب اليأس لنفوس أصحاب الأرض، واستطاع لوكا مودريتش أن يردّ على إهدار رفاقه الكثير من الفرص، بتسجيله ثالث الأهداف في الوقت بدل الضائع، فوزٌ منح ريال مدريد صدارة الليغا بالاشتراك مع برشلونة، بعد ثلاثة تعادلات متتالية تسبّبت بإهدار الميرينغي لست نقاط.

نجح ريال مدريد في العودة للانتصارات بعد ثلاثة تعادلات متتالية، وأسقط إسبانيول برشلونة في فخ التعادل بديربي كتالونيا

 صدارة الريال لم تحدث لولا تعثّر برشلونة في ديربي كتالونيا أمام مضيفه إسبانيول، فلم ينفع البلوغرانا سيطرتهم على مجريات اللعب، لم يمنحهم ذلك تشكيل الخطورة على مرمى أصحاب الأرض، بل استطاع إسبانيول أن يفتتح النتيجة عن طريق دافيد لوبيز من كرة رأسية متقنة في الدقيقة 23، ومنذ تلك اللحظة بدأت جدّية برشلونة في تشكيل الهجمات الخطرة، تناوب قائم مرمى إسبانيول وحارسه دييغو لوبيز على مهمّة واحدة، ونجحا في إنهاء الشوط الأوّل بتفوّق أصحاب الأرض.

انفجر الحس التهديفي لمهاجم برشلونة في بداية الشوط الثاني، سجّل لويس سواريز هدف التعادل بالدقيقة 51، وصنع آخرًا للبديل فيدال بعد ذلك بثمان دقائق، ومن حينها أهدر نجوم برشلونة الكثير من الفرص أمام الحارس دييغو لوبيز، إلى أن حدث أمرٌ غير متوقّع قلب مجريات المباراة، عندما طُرد الهولندي فرينكي دي يونغ إثر تلقّيه البطاقة الصفراء الثانية، بسبب عرقلته للاعب الخصم، كان ذلك في الدقيقة 75.

استلم إسبانيول زمام المبادرة الآن، هم أكثر عددًا من منافسهم، وعليهم الضغط لتسجيل التعادل، وبالفعل شنّ أصحاب الأرض هجمات خطرة كان أبرزها كرة رأسية من الصيني وو لي، أنقذها ببراعة الحارس نيتو، دقائق قليلة ويعود الصيني لتسجيل هدف التعديل بكرة أرضية قويّة على يمين الحارس البرازيلي، فخسر برشلونة نقطتين ثمينتين، ليعادل ريال مدريد في عدد النقاط برصيد 40 نقطة، علمًا أن رفاق ميسي يتفوّقون على الريال بفارق الأهداف.

وفي بقيّة نتائج المرحلة الختامية من ذهاب الليغا، انتصر أتلتيكو مدريد على ليفانتي 2-1، وفالنسيا على إيبار 1-0، وتعادل إشبيلية مع أتلتيكو بلباو 1-1، وبلد الوليد مع ليغانيس 2-2.

اقرأ/ي أيضًا: 

ماذا قالت الصحافة العالمية عن مباراة الكلاسيكو الأخيرة؟

كلاسيكو السوبر.. زيدان يضع يديه على الكأس