إرهابي متهم بقتل عائلة كندية مسلمة دهسًا يمثل أمام القضاء

إرهابي متهم بقتل عائلة كندية مسلمة دهسًا يمثل أمام القضاء

شهدت المدينة حالة تضامن وشجب واسع للجريمة (Getty)

ألتراصوت-فريق التحرير

 

مثل ناثانيل فيلتمان، المتهم بقتل أربعة أفراد من أسرة كندية مسلمة دهسًا في مقاطعة أنتاريو الكندية أمام القضاء عبر اتصال بالفيديو من مكان حبسه، وذلك في جلسة استماع وجيزة أولى أجاب فيها المتهم عن بعض الأسئلة قبل جلسة الاستماع الأساسية يوم الإثنين القادم.

 سيواجه المتهم في حال إقرار التهم المسندة إليه عقوبة السجن مدى الحياة

ويواجه الشاب (20 عامًا) أربع تهم تتعلق بالقتل العمد ومحاولة القتل، إضافة إلى احتمال إسناد تهم تتعلق بارتكاب أفعال "إرهابية"، حيث سيواجه في حال إقرار التهم عليه عقوبة السجن مدى الحياة.

اقرأ/ي أيضًا: بدافع الكراهية: مقتل عائلة كندية مسلمة في جريمة دهس متعمّد

وكانت أسرة كندية مسلمة من أصول باكستانية قد تعرضت الأسبوع الماضي إلى هجوم دهس متعمّد بشاحنة، وذلك في مدينة لندن في مقاطعة أونتاريو، وذلك أثناء وقوفهم على طرف الرصيف، فيما يبدو أنها جريمة كراهية عنصرية تستهدف المسلمين.

وقد قال المحقق بول وايت من شرطة المدينة في مؤتمر صحفي إن الجاني كان يرتدي سترة واقية من الرصاص عند اعتقاله، وقال إن الشرطة لا تستبعد إمكانية توجيه تهم بارتكاب عمل إرهابي إلى المتّهم.

كما أفاد مسؤولون في المدينة إن الظروف الجوية وقت ارتكاب الجريمة كانت جيدة ولا تؤثر بأي شكل على مدى الرؤية لدى السائق.


شهدت المدينة حالة تضامن وشجب واسع للحادثة (Getty)

وتشير شرطة المدينة إلى احتمال أن يكون الهجوم مخططًا له، وأن دافعه هو الكراهية، لعدم وجود أي صلة بين الجاني والضحايا، والذين يمثلون ثلاثة أجيال من نفس الأسرة.

وراح ضحية الهجوم أربعة أفراد من أسرة واحدة من ثلاثة أجيال، وهم امرأة مسنّة (74 عامًا)، ورجل وامرأة في منتصف الأربعينات، وفتاة مراهقة بعمر 15 عامًا، أما الطفل المصاب فيبلغ من العمر تسع سنوات، وقد نقل إلى المستشفى حيث يخضع للعلاج والمراقبة.

راح ضحية الهجوم أربعة أفراد من أسرة واحدة من ثلاثة أجيال، وهم امرأة مسنّة (74 عامًا)، ورجل وامرأة في منتصف الأربعينات، وفتاة مراهقة بعمر 15 عامًا

وتعد مدينة لندن الكندية، التي تبعد مسافة 200 كم جنوب غرب أونتاريو، من المدن المعروفة بالتعدد العرقي والثقافي، ويشكّل العرب فيها الجالية الأكبر، يليهم الكنديون من أصول آسيوية. وقد أثارت الجريمة صدمة في المجتمع الكندي، كما وصفتها الجالية المسلمة في كندا بأنها "جريمة إرهابية"، وهو الوصف الذي أكّده رئيس الوزراء جاستن ترودو ومسؤولون آخرون في الحكومة الكندية.

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

بدافع الكراهية: مقتل عائلة كندية مسلمة في جريمة دهس متعمّد

اكتشاف رفات 215 طفلًا أصلانيًا ينكأ جراح الاستعمار الاستيطاني في كندا

رويترز: بالرغم من انتشار كورونا كندا ترحل آلاف المهاجرين في 2020