إخطار

إخطار "برتقالي" من الإنتربول: احذروا من لقاحات كورونا المزيّفة والمسروقة

أطلق الإنتربول تحذيرًا "برتقاليًا" بخصوص أنشطة إجرامية متعلقة بلقاحات كورونا

ألتراصوت- فريق الترجمة 

أصدرت منظمة الشرطة الجنائية الدولية تحذيرات للجهات المعنية في مختلف أنحاء العالم بخصوص مخططات محتملة من طرف شبكات الجريمة المنظمة لبيع لقاحات مقلدة أو مسروقة من اللقاحات الخاصة بالوقاية من كوفيد-19.

وقالت المنظمة العالمية التي يقع مقرها في مدينة ليون الفرنسية، إنها أصدرت إنذارًا بالمستوى "البرتقالي"، بما يفيد من تحذير أمنى عالمي خطير، وذلك لتنبيه قوات الشرطة في دولها الأعضاء البالغ عددها 194 دولة، وذلك للاستعداد للتعامل مع محاولات توزيع لقاحات مزيفة من لقاحات كورونا واستهداف سلاسل تمديد للقاحات الحقيقية ومحاولة الاستيلاء عليها.

أصدر الإنتربول تحذيرًا "برتقاليًا" يفيد باحتمال تهديد عالمي خطير فيما يتعلق بعمليات تزييف لقاحات كورونا أو تهديد سلاسل الإمداد الخاصة بشحنات اللقاحات المعتمدة

وأشارت المنظمة إلى جائحة كورونا قد تسببت بالفعل في بروز أنماط جديدة غير مسبوقة من السلوك الإجرامي الانتهازي الذي يستغل الظروف التي فرضتها الجائحة في العديد من دول العالم، وحذرت بشكل واضح من احتمال حصول "موجة" جديدة من النشاط الإجرامي المرتبط بالجائحة، وذلك فيما يتعلق بعمليات التزوير الخاصة باللقاحات، وسرقتها، والتسويق لها بشكل مخالف للقانون.

ودعت المنظمة إلى ضرورة وجود تنسيق مكثف بين المنظمات الصحية والجهات الأمنية المعنية فيما يتعلق باعتماد شحنات اللقاحات وطريقة توزيعها، وذلك لضمان سلامة سلاسل الإمداد الخاصة باللقاحات في الأشهر القليلة المقبلة، إضافة إلى ضرورة ضبط المواقع الإلكترونية التي قد تتورط في عمليات الترويج للقاحات المزيفة و/أو المسروقة.

وقال الأمين العام لمنظمة الإنتربول يورغن شتوك، إن الحكومات في مختلف دول العالم تستعد من أجل إعداد برامج التطعيم وتوزيع اللقاحات على المواطنين الأكثر عرضة للتضرر من الجائحة، بينما تعمل العصابات الإجرامية المنظمة على التخطيط من الآن من أجل زعزعة هذه العمليات الإنسانية واستهداف سلاسل الإمداد الخاصة بلقاحات كورونا، واستغلال حاجة الناس للقاح في هذه الظروف الدقيقة.

يذكر أن الشركات العالمية المصنعة للقاحات الواعدة المضادة لفيروس كورونا الجديد، مثل شركة فايزر وموديرنا الأمريكيتين، قد بدأت تتلقى طلبات ضخمة بشكل متزايد من دول العالم التي تتسابق للحصول على اللقاح في أقرب فرصة من أجل احتواء آثار الجائحة وإنقاذ اقتصاداتها وأنظمتها الصحية.

وكانت المملكة المتحدة  قد أعلنت عن اعتماد اللقاح المخصص لمقاومة عدوى فيروس كورونا الجديد والذي تنتجه شركة "فايزر" الأمريكية بالتعاون مع "بيونتيك" الألمانية، لتصبح بذلك الدولة الأولى التي تعتمد اللقاح لأغراض التوزيع والاستخدام على نطاق واسع داخل البلاد، إذ ستبدأ عمليات التطعيم للفئات الأكثر عرضة للتضرر من الوباء اعتبارًا من مطلع الأسبوع القادم.

وافق الاتحاد الأوروبي في وقت سابق على تخصيص أكثر من 10 مليارات دولار أمريكي من أجل تأمين ما يلزم من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا الجديد

كما وافق الاتحاد الأوروبي في وقت سابق على تخصيص أكثر من 10 مليارات دولار أمريكي من أجل تأمين ما يلزم من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا الجديد الذي تطوره شركة فايزر الأمريكية بالتعاون مع بيونتيك الألمانية، إضافة إلى حزمة اللقاحات من شركة "كيورفاك".

كما أعلنت دول أخرى من بينها تركيا عزمها شراء 20 مليون جرعة من لقاح مضاد لفيروس كورونا الجديد، وذلك من شركة "سينوفاك بيوتيك" الصينية، إضافة إلى عزمها الاتفاق مع فايزر الأمريكية للحصول على مليون جرعة على الأقل من لقاحها الذي تطوره مع شركة "بيونتيك" الألمانية.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

ألمانيا ستبدأ بتلقيح السكّان ضد كوفيد-19 قبل ربيع 2021

تركيا تعتزم شراء 20 مليون جرعة لقاح كورونا من الصين ومليون من "فايزر"