أوركسترا فنزويلية تدخل موسوعة غينيس بعزفها مع ما يفوق 8 آلاف عازف

أوركسترا فنزويلية تدخل موسوعة غينيس بعزفها مع ما يفوق 8 آلاف عازف

عزفت الفرقة بحضور 12 ألف عازف (venezuelanalysis)

الترا صوت – فريق التحرير

دخلت فرقة الأوركسترا الوطنية للشباب والأطفال في فنزويلا والمعروفة باسم El Sistema موسوعة غينيس للأرقام القياسية. وجاء تحقيق هذا الرقم القياسي الجديد لأكبر عدد من العازفين في وقت واحد، حيث وصل عدد العازفين في الفرقة 8573 موسيقيًا.

 الفرقة قد عزفت، خلال تدريباتها، مقطوعة كلاسيكية أيضًا بمشاركة 12 ألف موسيقي معًا لأكثر من 5 دقائق في محاولة منهم لتحطيم الرقم القياسي الروسي الذي تم تسجيله قبل عامين 

ويذكر أن الفرقة قد عزفت، خلال تدريباتها، مقطوعة كلاسيكية أيضًا بمشاركة 12 ألف موسيقي معًا لأكثر من 5 دقائق في محاولة منهم لتحطيم الرقم القياسي الروسي الذي تم تسجيله قبل عامين وتحديدًا عام 2019. ويشار إلى أن الرقم القياسي السابق كان لأوركسترا مؤلفة من 8097 موسيقيًا عزفوا معًا في سان بطرسبرج في روسيا. وكانت قد أعلنت الحكومة الفنزويلية عن الخبر، بحسب ما أفادت وكالة رويترز.

اقرأ/ي أيضًا:  أوركسترا براغ.. موسيقى المَهجر

وتتطلب الشروط من الموسيقيين أن يعزفوا في وقت واحد دون أن يتبادل العازفون أدوارهم بالدخول والخروج أثناء العزف، ودون أن يعيروا آلاتهم إلى عازفين آخرين. هذا وتضم فرقة El Sistema حوالي 350 ألف طفل وشاب وكبار في السن، حيث تتراوح أعمارهم بين 12 عامًا و77 عامًا، ويعزفون في شبكة من نحو 180 فرقة أوركسترالية في البلاد.

خبيرة غينيس للأرقام القياسية، سوزانا رييس، قالت إن الأوركسترا الفنزويلية نجحت في تسجيل رقم قياسي جديد بعد أن أدت أغنية La Marche Slave للموسيقار تشايكوفسكي لأكثر من 5 دقائق متتالية. وقد تدربت الفرقة لأكثر من شهرين متواصلين، وعزفوا 7 مقطوعات موسيقية في الحفل، وكما ارتدى أعضاء الفرقة الأقنعة الواقية لتفادي انتشار فيروس كورونا بين الحضور.

"هذا يعني أن كل هذه السنوات التي قضيتها مع الأوركسترا كانت تستحق العناء، كل تلك الساعات في التمرين وكل تلك الأوقات من التدريب، والتي كانت طويلة. الكثير من الناس كانوا يحيطون بنا. إنه شعور لا يصدق أن تكون جزءًا من شيء تاريخي، ونأمل في تحطيم الرقم القياسي"، قالت أنجلي بارويتا، عازفة الفيولا البالغة من العمر 15 عامًا والتي انضمت إلى الأوركسترا منذ أن كانت في الرابعة من عمرها، بحسب ما نقل موقع abcnews.

ومن جهته قال مخرج الحفل إنلويس مونتين للموسيقيين "إذا انكسر الوتر، لن أتوقف عن العزف. وإذا سقطت ورقة النوتة فسأتابع العزف مستعينًا بذاكرتي". وتجدر الإشارة إلى أن اللجنة التنظيمية أعطت كل موسيقي سوارًا مرقمًا ومقعدًا مخصصًا بناءً على نوعية الآلة الموسيقية التي يعزف كل فرد فيها وذلك لتسهيل عملية العد. وتم الحفل تحت إشراف 250 مراقب دولي، وستعلن النتائج النهائية من قبل إدارة موسوعة غينيس في غضون 10 أيام.

وكذلك هنأ وزير الإعلام الفنزويلي، فريدي نانيز، الفرقة الموسيقية على أدائها ودخولها موسوعة غينيس. كما هنأ السفير الروسي في فنزويلا، سيرغي باغداساروف، الفرقة أيضًا. بينما قام الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، برفع شهادة غينيس الممنوحة للفرقة، بحسب ما أورد موقع توداي.

وأما نائبة الرئيس الفنزويلي، ديلسي رودريغيز، فوجهت رسالة إلى الفرقة وإلى الشعب الفنزويلي قائلة "أوركسترا الفنزويليين هذه تتحدث مرة أخرى إلى العالم"، واأضافت "اليوم تحتفل فنزويلا، ليس فقط المواطنون داخل البلاد، ولكن أيضًا أولئك الذين هاجروا، ونشعر بالفخر لكوننا فنزويليين"، وتابعت بالقول "اذهبوا واصنعوا التاريخ".

وحصل الموسيقار أندريه ديفيد أسانيو أبريو على شرف قيادة الفرقة الموسيقية. وقد علق أبريو على الحدث بالقول "حسنًا، إنه تحد هائل. وطبعًا، تحد معقد للغاية، لكنه في ذات الوقت تحدي مليء بالفخر والعاطفة الكبيرة"، وأشار "ما نراه هنا اليوم هو عينة صغيرة لما نحن عليه". وعند نهاية الحفل بدأ أعضاء الفرقة بالهتاف "إننا أكبر أوركسترا في العالم" وهم يرفعون آلاتهم الموسيقية وأعلام بلدهم فنزويلا.

وقد تأسست El Sistema في عام 1975 من قبل أندريه ديفيد أسانيو أبريو بهدف تقديم دروس موسيقية مجانية للأطفال في المناطق الشعبية والفقيرة. وكذلك ضمت الفرقة عازفين من الأشخاص ذوي الإعاقة الذين أقاموا عروضًا عديدة. ومن ثم تم توسيع نطاق عمل الفرقة بشكل كبير مع زيادة الدعم والتمويل، واستمرت الفرقة في تلقي العشرات من الجوائز الدولية وظهرت في أفلام وثائقية. وجالت الفرقة حول العالم وعزفت في جميع قاعات الموسيقى الأكثر شهرة في العالم تقريبًا، بما في ذلك لندن ونيويورك وموسكو.