أنا أونلاين إذًا أنا موجود

أنا أونلاين إذًا أنا موجود

كاريكاتير لـ باول كوزنسكي/ بولندا

مثلَ ساحرٍ حوَّلَنا الوباء إلى كائناتٍ أونلاينية شقيّة. كنّا كذلك من قبل إلا أن جرعات الأونلاين بدت متوازنة إلى حدّ لا يُخلّ بالحدود الدقيقة بين حياتين، طبيعية وافتراضية. لكلّ منهما مساحتها المستقلة، وفي كلٍّ منهما مساحات مشتركة مع الأخرى، لكن ما إن جاء الوباء حتى اهتز هذا التوازن، فذهب الحياتي وظلّ الافتراضي.

القراءة الآن أقل رسوخًا في الذهن. لا نزال نقرأ الكتب. لكن القراءة صارت أكثر ميلًا إلى التبخر السريع منها إلى الاستقرار في الأذهان

مع الحجر والإغلاق ظننا أنّ الافتراضي وضعٌ مؤقت، وهو بمثابة تعويض عن غياب الحياة وليس استبدالًا لها، وحين بدأت هذه المرحلة بندوات الغرف الإلكترونية، وإتاحة زيارات افتراضية للمتاحف، وتوفير الكثير من الإصدارات بصيغ رقمية.. لم يكن ذلك يعني إلا أن العصر الإلكتروني يُعلن عن ميلاده الحقيقي. بالتأكيد وُجد هذا العصر من قبل، لكنه غدا منذ ذلك الحين الحياة كلَّها، فهو الشارع والمقهى، وهو غرفة المعيشة والمطبخ، وهو المكتبة والحديقة.. إلخ.

اقرأ/ي أيضًا: أبطال بلا موهبة

الآن تغيّر كل شيء. صرنا قابلين لشروط الزمن الجديد، وبات كلّ منا يحمل بطاقة انتمائه إليه: موبايل.

صار الافتراضي هو الوجود، وما عداه مجرد هوامش على متنه، وصار الوجود برمته متعلقًا بأن ما يجري على صفحات الإنترنت هو يوميات حياتنا كاملة، لا مجرد جزء منها. فلا يجلس شخصان إلا ليحكيا عما يجري على هذه المنصات، ولا يستعيدان من الذكريات أكثر مما عرفاه فيها.

في هذا السياق، لا يستطيع أحدنا تجاوز لعنة المقارنات، حيث يرى أن الحياتين اللتين تنحوان نحو التطابق في كل شيء الآن تظلان تقدمان فروقات طفيفة، منها مثلًا أننا لا نتذكر النكات والأفكار التي تمر بنا في المنصات. إذ يكفي بأن نتداولها حين تظهر ثم ننساها. لكن نكتة عالقة في الذاكرة من زمن الطفولة أو المراهقة تحضر على الدوام بقوة وثبات، ومثلها موقف حدث في زمن بعيد. لأنّ هذه الأشياء ترتبط بالزمان والمكان، أما ما يحدث اليوم فخارجهما تمامًا.

القراءة الآن أقل رسوخًا في الذهن. لا نزال نقرأ الكتب. لكن القراءة صارت أكثر ميلًا إلى التبخر السريع منها إلى الاستقرار في الأذهان.

الصداقة الأونلاينية هي معرفة شخصين لبعضهما البعض فقط. أن يضيف أحدهما الآخر فهذا كاف ليجعل من العلاقة بينهما صداقة، من دون أية ضرورة لأن يكتشفا أنهما بعيدان نفسيًّا كل البعد في الوقت نفسه.

تغيّرت طريقتنا في الاطمئنان على الغائب. بدلًا من الذهاب إليه أو الاتصال به صرنا نلجأ إلى فتح إحدى المنصات والتأكد من أنه سجّل حضورًا. يقول لنا واتساب أو ماسنجر "نشط من 5 ساعات" مثلًا. وهذه تكفي لنعرف أنه بخير، وتسجيله الحضور يؤكد أنه قادر على إكمال هذا اليوم.

لعل هذا الشكل الذي تدخله الحياة هو أكثر أشكالها جنونًا، فرغم انفتاح العالم على بعضه البعض، إلى درجة تحوّلُ خبرًا أو حادثة في الصين إلى شيء محلي في مكان آخر، لاتساع دائرة تداوله والاهتمام به، إلا أن منسوب التعصب والعنصرية في ارتفاع، وربما يعود ذلك إلى شعور البعض بالتهديد من الآخر بدلًا من الشعور بالقرب.

ربما أيضًا لأننا بتنا نعيش في عوالم منفصلة، حيث فقدنا قدرتنا على الفهم. أخذنا الغرور بالعالم "كقرية صغيرة" حتى فقدنا قدرتنا على فهم الطريقة التي يسير فيها. فالقتل والجرائم والسرقات واللامساواة والتمييز والعنصرية أمور تحدث في العالم الحقيقي أيضًا، لكن ما أصبح يهمنا بالأساس من كل ذلك هو ما يحدث في عالمنا اللغوي والافتراضي المحدود عبر السوشيال ميديا. على هذا النحو فإن منشورًا عنصريًا سيثير الجدل أكثر من العنصرية نفسها التي تحكم العالم الحقيقي. بالطريقة نفسها، فإن ما يتم تصويره ونقله والتحدث عنه هو ما يصبح موجودًا، أما ما هو خارج "التريند" فبعيد ومُقصى ومجهول.

وبالتالي، ورغم هول الكم المتاح من المعلومات، إلا أن الجهل المسفوح على الصفحات الإلكترونية أكبر، لأنه لا يمكن بناء المعرفة بالمعلومات وحسب، بل بالأفكار في سياق عقلاني. المعلومات نثار وشظايا، لا يمكن أن تتخذ معنى دون سياق. وهذا بالضبط ما نسميه الفكر. أما الحياة الافتراضية فهي حياة بلا سياق، خارجة عن الزمان والمكان التقليديين، وعائمة في فضاء من الخفة، يحكمها الوصول المفرط للمعلومة، لكن النقص الهائل في المعرفة. تميزها القدرة على التواصل في أي وقت وفي أي مكان، لكن مع الشعور الدائم بأن هناك شيء ما ناقص في هذا التواصل.

رغم هول الكم المتاح من المعلومات، إلا أن الجهل المسفوح على الصفحات الإلكترونية أكبر، لأنه لا يمكن بناء المعرفة بالمعلومات وحسب، بل بالأفكار في سياق عقلاني

على الضفة الأخرى، فإن للافتراضي مزاياه التي لا يمكن نكرانها، من قدرة المعلومات على صناعة ثورة، أو حراكٍ على أقل تقدير، إلى قدرتها على تمكين حقوق النساء ضد المتحرشين والمعنِّفين، وكذلك حقوق كل الفئات المضطهدة، وصولًا إلى أنها باتت قادرة على جعل القضايا العادلة تُرى بوصفها ملفًا واحدًا لا انفصال فيه.

اقرأ/ي أيضًا: نركض لنبقى في أمكنتنا

ولعل من جماليات زمن التفاعل الرقمي، خصوصًا حين بات المثقفون يشاركون في الندوات من بيوتهم، أننا صرنا قادرين على مشاهدة شيء من هذه البيوت، ومعرفة جوانب من الفضاء الذي يعيش فيه كتّاب نحبهم، حيث تقول المكتبة وديكورات المكان والصور على الجدران وغيرها.. أشياءَ كثيرة عن الشخص مما لا يقوله هو، ولا تقوله انشغالاته الأدبية. بهذا المعنى، أتاح لنا التفاعل الرقمي الدخول إلى عوالم كاشفة في طريقة لا تختلف كثيرًا عن دخول القلوب.

"أنا أونلاين إذًا أنا موجود" ليس لأنني أريد أن أوجد على هذا النحو، إنما لأنني لا أستطيع أن أجد طريقًا إلى الوجود إلا على هذا النحو.

 

اقرأ/ي أيضًا:

​الموبايلات تكتب أدبًا

وجوه فيسبوك الأربعة.. التبعية والتضليل والتلاعب والإلهاء