ألمانيا والطاقة النظيفة.. طرق

ألمانيا والطاقة النظيفة.. طرق "مكهربة" للشاحنات قريبًا!

بدأت ألمانيا بالفعل في تطبيق نظام الطريق السريع الكهربائي (Getty)

الترا صوت - فريق الترجمة

من المعروف أن الشاحنات تستهلك كميات أكبر من الديزل، ما يزيد من تلوث المدن والبلدات، فزايدة وتيرة التغير المناخي على كوكب الأرض. 

تعمل ألمانيا على استخدام خطوط كهربائية معلقة لتشغيل الشاحنات الكبيرة بطاقة الكهرباء، على أمل التخلص من شاحنات الوقود الأحفوري تمامًا

تعتقد ألمانيا أنها ربما تكون قد وجدت إجابة لحل جزء مهم من هذه المعضلة، ما هو؟ هذا ما سنعرفه فيما يلي، نقلًا بتصرف عن موقع شبكة "CNN".


تعمل ألمانيا على استخدام خطوط كهربائية معلقة لتشغيل الشاحنات الكبيرة على طاقة الكهرباء، على أمل التخلص تمامًا من الشاحنات التي تعمل بالوقود التقليدي خلال السنوات المقبلة.

اقرأ/ي أيضًا: أمستردام تتجه لحظر السيارات التي تعمل بالوقود الأحفوري

ووفقًا للحكومة الألمانية، بدأ بالفعل تشغيل نظام يسمح للشاحنات بسحب الطاقة الكهربائية من الكابلات العلوية لمسافة 10 كيلومترات من الطريق السريع. 

السيارات الكهربائية في ألمانيا

ويعد هذا أول اختبار من نوعه على طريق عام في ألمانيا لقياس مدى إمكانيات التحول الشامل إلى الطاقة الكهربائية، لمثل هذا النوع من المركبات.

طُوّر هذا النظام من قبل شركة "سيمنز". وهو نظام يسمح للمركبات الكبيرة المزودة بمعدات خاصة مثبتة على أسطحها، بالاتصال بالخطوط المكهربة أثناء السير، بسرعة تصل إلى 90 كيلومترًا في الساعة.

وتعمل الشاحنات على محركات كهربائية عند توصيلها بالخطوط العلوية، وعند انتهاء خط الشحن الكهربائي، تعود للعمل على نظام هايبرد، والمستشعرات هي التي تستكشف متى تتوفر الأسلاك المعلقة.

وتقول الشركة المطوّرة، إن نظام "الطريق السريع الكهربائي" (eHighway)، يجمع بين كفاءة السكك الحديدية الكهربائية، ومرونة النقل بالشاحنات.

وبطبيعة الحال فالفائدة الأخرى لنظام الطريق السريع الكهربائي، الخفض الكبير في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وأكاسيد النيتروجين، وبالتالي حماية البيئة وتحسين جودة الحياة.

فوائد مذهلة للنظام الجديد

تجادل شركة سيمنز بأنه يمكن دمج هذا النظام في البنية التحتية للطرق الحالية، مما يجعله طريقة عملية لتقليل الانبعاثات والحد من استهلاك الطاقة التقليدية في الأماكن التي لا تكون فيها السكك الحديدية ممكنة.

هذا ويُعتبر قسم الطرق الكهربائية الذي تم افتتاحه مؤخرًا، جزءً من رابط مهمّ بين مطار فرانكفورت ومركز الشحن العالمي والمجمع الصناعي القريب. زسيتم فتح امتدادين آخرين من الطريق السريع وتنصيب هذا النظام من الكابلات المعلقة عليه كي تستفيد منه الشاحنات.

وأنفقت الحكومة الألمانية 70 مليون يورو لتطوير شاحنات خاصة، للاستفادة من هذا النظام الكهربائي الجديد. ومن المفترض أن يوفر مالك الشاحنة نحو 20 ألف يورو كان ينفقها على الوقود، وفقًا لشركة سيمنز.

الحفاظ على البيئة

يعتبر النقل بالشاحنات المصدر الأسرع نموًا في العالم للطلب على النفط، وفقًا لمنتدى النقل الدولي التابع لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وحتى عام 2050، سيمثل نقل البضائع بشاحنات الديزل، زيادة بنسبة 15% عن الزيادة المتوقعة في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون عالميًا.

السيارات الكهربائية في ألمانيا

ويُعد خفض انبعاثات الكربون الناتجة عن النقل بما في ذلك الشحن، جزءًا أساسيًا من اتفاقية باريس للمناخ، والتي تهدف إلى الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري إلى أقل من درجتين مئويتين أعلى من مستويات ما قبل الصناعة.

ويمكن أن تكون مشروعات مثل المشروع في ألمانيا جزءًا من حل يتضمن زيادة استخدام السكك الحديدية والسيارات والمركبات الكهربائية.

وفي هذا الصدد قالت ريتا شوارزيلور سوتر، وزيرة الدولة للبيئة، في الوزارة الاتحادية الألمانية: "تعد الشاحنات المكهربة حلًا فعالًا بشكل خاص من أجل التوصل إلى نظم نقل صديقة للبيئة والتخلص من انبعاثات الكربون".

من المفترض أن يوفر مالك الشاحنة التي ستعمل على الطريق السريع الكهربائي في ألمانيا، 20 ألف يورو تكلفة وقود

هذا وأجريت اختبارات وعروض تقنية لنظام "الطريق السريع الكهربائي" على نطاق أصغر في السويد، وبالقرب من الموانئ الأمريكية في لوس أنجلوس ولونج بيتش، ما يعد بانتقال هذه التكنولوجيا إلى دول أخرى قريبًا.

 

اقرأ/ي أيضًا:

مرسيدس تستثمر 23 مليار دولار في السيارات الكهربائية

السيارات الكهربائية في تركيا.. وصول متأخر لكن بإنتاج محلي

لماذا تهتم "بي بي" النفطية بالاستثمار في قطاع السيارات الكهربائية؟

صناع السيارات الألمان يستثمرون في الصين.. باب مستقبل السيارات الكهربائية