ألكسندر ديوجين.. فيلسوف في حراسة الـ

ألكسندر ديوجين.. فيلسوف في حراسة الـ"آر.بي.جي"

ديوجين.. عاشق تراث القرون الوسطى

ألكسندر ديوجين شبه مجهول في المشهدين الثقافي والسياسي العربي، رغم أنه يحظى بشهرة واسعة داخل روسيا وخارجها، وتهتم الأوساط الأكاديمية والسياسية والإعلامية في أمريكا وأوروبا بمؤلفاته، باعتباره يمثل آليات تفكير النخبة الروسية الحاكمة منذ مطلع الألفية الثالثة، خاصة أن طروحاته الفكرية تتحقق فعليا في قيام موسكو باتخاذ خطوات سياسية وعسكرية على الأرض، وإنشاء تحالفات مع قوى إقليمية، فيما يبدو محاولة لإزاحة القوى الأمريكية الغربية عن التحكم في السياسة الدولية كقطب وحيد، بعد فشل نظام العولمة.

يعتبر ديوجين شخصية مثيرة للجدل في المشهد السياسي الروسي رغم قربه من دوائر صناعة القرار

اقرأ/ي أيضًا: أليف شافاك: هذا هو بطلي

أفكار نيتشه في تمجيد القوة تلقي بظلالها على طروحات ديوجين، كما يمكن ملاحظة أصداء هايدجر واضحة في عدائه للتكنولوجيا التي يرى أنها تختزل العقل البشري في ذكاء اصطناعي، غير أن التأثيرات الكبرى في طروحاته ترجع إلى مفكري القرون الوسطى، حيث يبدو مولعًا بأنماط حياتها السياسية والثقافية والجغرافية وطابعها الإمبراطوري.

يعتبر ديوجين شخصية مثيرة للجدل في المشهد السياسي الروسي رغم قربه من دوائر صناعة القرار في "الكرملين"، وعلاقته الشخصية مع الرئيس فلاديمير بوتين، إذ يصفه المعارضون لأفكاره بأنه فاشي، معاد للسامية وراديكالي في عدائه لليبرالية الغربية، في الوقت الذي لا يبدو فيه مباليًا بهذه الاتهامات ويسعى إلى "تأجيجها" سواء بالتحريض العلني على قمع الموالين للقوى الأمريكية الغربية، أو عبر الولع بالتقاط صور فوتوغرافية له مع الأسلحة الثقيلة (له صورة يحمل فيها على كتفه مدفع "آر.بي.جي")، أو في التشبه الجسدي مع راسبوتين، مستلهما دوره في تأثيراته الروحية على العائلة الإمبراطورية الحاكمة في روسيا أوائل القرن الماضي.

يؤسس ديوجين لفكرة الإمبراطورية الروسية، وكان من أبرز الداعين إلى إعادة ضم جورجيا وإقليم القرم، بالإضافة إلى تأييده الكامل لاجتياح الجيش الروسى لأوكرانيا، حيث يرى أنها وبقية دول وسط آسيا التي تكونت بعد تفكيك الاتحاد السوفيتي لم يكن لها وجود جغرافي، وأن روسيا هي صاحبة الحق التاريخي في أراضيها. وأعرب خلال مقابلة مع إذاعة "صدى موسكو" بمناسبة الحرب مع جورجيا في آب/أغسطس 2008، عن دعمه الكامل للتدخل العسكري الروسي في جورجيا، معلنًا أن حدود القانون الدولي وما بعد الحرب العالمية الثانية لم تعد ملزمة عقب التغيير في ميزان القوى، ومشددًا على أن روسيا لا يجب أن تتوقف عند تحرير أوسيتيا الجنوبية، ولا بد أن تمضي قدمًا وتفعل شيئًا مماثلًا  في أوكرانيا.

وفي 26 آب/أغسطس من العام نفسه توجه ديوجين إلى زيارة أوسيتيا الجنوبية للاحتفال باعتراف مجلس الدوما الروسي باستقلال الجمهورية الصغيرة، معتبرًا أن منطقة القوقاز تقع في صلب الاستراتيجيات الأمريكية لتدمير روسيا. ويعزز موقفه بالاستناد على الحجج الجيوسياسية (تجنب محاصرة روسيا من الدول التي تدافع عن مصالح الولايات المتحدة)، والحجج الثقافية (منع ما أسماه "الإبادة الجماعية" لشعب أوسيتيا على أيدي الجورجيين)، والحجج الإقليمية (أوسيتيا الشمالية، تتكامل بالفعل في روسيا).

ويرى ديوجين أن منطقة القوقاز تتميز بتعدد ثقافاتها وأعراقها، مما يؤهلها لأن تكون مختبرًا للاندماج في الاتحاد الأوراسي، من خلال إعادة هيكلة كافية للمنطقة الآسيوية الروسية الوسطى بأكملها. ووفقا لرؤيته، يتم حل قضية القوقاز من خلال إنشاء اتحادات مرنة قائمة على احترام العرقيات والثقافات، بهدف ربط موسكو بمراكز القوقاز، مثل يريفان، تبليسي، وغروزني من جهة، وبين مراكز القوقاز وحلفاء روسيا في المشروع الأوراسي مثل أنقرة وطهران من جهة أخرى.

تتمحور أفكار ألكسندر ديوجين حول التأسيس لما يسميه: "الأيدولوجيا الرابعة"

اقرأ/ي أيضًا: عشر حقائق "غريبة" عن إرنست همينغواي

قد تمكن الفيلسوف وأستاذ العلوم السياسية الذي ولد عام 1962 في موسكو، من نيل الاعتراف في روسيا بفكرة الأوروآسيوية وتوجيه السياسة الخارجية الروسية الرسمية بدءًا من عام 2000، حين كان مستشار جينادي سيليزنيف، الرئيس السابق لمجلس الدوما في الفترة من 1998-2003. 

يعمل ديوجين منذ عام 2008 أستاذًا في جامعة موسكو الحكومية، حيث يرأس مركز أبحاث قسم علم الاجتماع، إضافة إلى عمله أستاذًا فخريًا في جامعة طهران، فضلًا عن أنه يجيد 12 لغة، وله 30 كتابًا من أشهرها "النظرية السياسية الرابعة" و"بوتين مقابل بوتين"، وتتميز سجالاته بطرح رؤى وجيهة حول توحش الليبرالية وجرائم العولمة.

تتمحور أفكار ألكسندر ديوجين حول التأسيس لما يسميه: "الأيدولوجيا الرابعة"، والتي تتلخص في حتمية الانتقال نحو عالم جديد متعدد الأقطاب، قائم على الترتيب الهرمي للعلاقات والشخصيات، وهو عالم يعطي أولوية فائقة للدين والنظام والنسق الإجتماعى والعادات والتقاليد، ويجعل من تاريخ كل أمة مراجع ذات خصوصية، تتكون من خلالها هوية الإنسان.

ويوجه ديوجين عداء شرسًا لليبرالية الغربية التي يرى أنها تجرد الإنسان من هويته الخاصة، لتقوم بتذويبه في الهوية العالمية ذات المفاهيم والأهداف الاستهلاكية والبراجماتية، مما يعني أنها تحّول الإنسان من مواطن ينتمي إلى جماعة ودولة وثقافة خاصة، إلى مواطن "معولم" ليس له بلد معين أو ثقافة أو حتى لغة معينة، وهو ما أدى إلى كوارث الهجرات الواسعة إلى الدول الرائدة لثقافة العولمة التي تقدم نموذج العالم المثالي، بينما تحتقر أية نماذج مغايرة لمعاييرها الأوروبية والأمريكية.

ولا يكتفي ديوجين بمهمة التنظير لفكرة "الأيدولوجيا الرابعة"، وإنما يعزز أفكاره بحراك فعليّ على أرض الواقع من خلال محاضرات أكاديمية داخل روسيا وخارجها، وحضور مكثف في وسائل الإعلام، ونشاطات سياسية وحزبية خاصة في أوساط الشباب، حيث يشغل منصب رئيس "حركة أوراسيا الدولية"، التي تهدف إلى خلق فضاء سياسي وإثني ثقافي مشترك تحت القيادة الروسية.

يوجه ديوجين عداء شرسًا لليبرالية الغربية التي يرى أنها تجرد الإنسان من هويته الخاصة

اقرأ/ي أيضًا: عندما سحق مُخلص المسيحية خلافة المسلمين

ويؤكد أن "النظرية السياسية الرابعة" هي الخطوة الحتمية التالية في تطوير السياسات بعد الليبرالية، الاشتراكية والفاشية، وتهدف إلى خلق قوة عظمى من خلال تكامل روسيا مع الجمهوريات السوفيتية السابقة فيما يعرف باسم "الاتحاد الأوراسي".

أجرى الصحافي الكندي ريمي تريمبلي رئيس تحرير "ليكو دي فرونتنك" الأسبوعية المستقلة، هذا الحوار مع الفيلسوف الروسي ألكسندر ديوجين في أيار/مايو 2015. اكتفى تريمبلي بمقدمة مقتضبة للحوار قال فيها: "مقالاتي الأخيرة التي انتقدتُ فيها الأوروآسيوية أثارت بعض الأسئلة، وقد تفضّل الكسندر ديوجين بالرد عليها". فيما يلي نص الحوار.


  • في الغرب، تبدو الأوروآسيوية كأنها تسعى للتحالف مع القوميين. ومع ذلك، يتم سحق الجماعات القومية في روسيا مثلما يتم قمع الجماعات التي تدعم روسيا في الغرب. كيف يمكن أن يتفهم القوميون الغربيون ذلك القمع؟ 

تعمل الأوروآسيوية مع جماعات مختلفة من الذين يعملون ضد الليبرالية، وهيمنة أمريكا الشمالية والحداثة ككل. ويمكن لهذه الجماعات أن تكون يمينية أو يسارية. ومن المهم للغاية أن تكون ضد الليبرالية وحلف الأطلنطي. لكن الأوروآسيوية ليست قومية، فالنظرية السياسية الرابعة على غرار أيديولوجيا اليمين الجديد الأوروبي عند آلان دي بنوا (1). 

في الغرب هناك نوعان من القوميين: النوع المعادي لليبرالية والقارية والولايات المتحدة الأمريكية، والمتمسك بالتقاليد. ويوجد النوع الموالي لليبرالية، الشيوعية، الأطلسية، والولايات المتحدة والعنصرية. إن الأوروآسيوية على استعداد للعمل بشكل وثيق مع النوع الأول، ولكن تملك أشياء قليلة مشتركة، أو لا تملك مع الأخير. 

الوضع نفسه موجود داخل روسيا. هناك الأوراسيون، الإمبراطوريون، الوطنيون التقليديون الذين يؤيد معظمهم بوتين وهم من الموالين للدولة، كما يوجد المؤيدون لليبرالية، والمتطرفون العنصريون النازيون الجدد الذين تتلاعب بهم الولايات المتحدة الأمريكية (مثل قطاع اليمين في أوكرانيا). إذا تم قمع هذه المجموعة الأخيرة، فنحن سنستمتع بقدر ما لأن هذا القمع يطال الليبرالية المؤيدة للولايات المتحدة. إنهم طابور خامس. 

ديوجين: الأوروآسيوية ليست الطريق الثالث، وإنما الرابع. هذا يعني أننا على مسافة من اليمين واليسار

اقرأ/ي أيضًا: بودريار: المثقف لا مستقبل له

ولكن في نفس الوقت الأوروآسيوية ليست الطريق الثالث، وإنما الرابع. هذا يعني أننا على مسافة من اليمين واليسار. نحن نرفض مادية الشيوعيين (نقبل وندعم نضالهم المعادي للرأسمالية)، بينما في الوقت نفسه نرفض "الأمة"، وفقًا لروح يوليوس إيفولا (2) لمفهوم البرجوازية على غرار الإمبراطورية التقليدية. الآن يتم تدمير الدول من قبل نفس القوى التي شيدتها تحت نظام الحداثة. نهاية خدمتها كانت تقويض الثقافة العرقية وتقاليد القرون الوسطى. لم تعد هناك فائدة أخرى من النخبة العالمية المعادية للتقاليد التي خلقتها. مع ذلك، فالجميع من اليسار أو اليمين حر في تجاوز وجهات نظرهم والانتقال من النظرية السياسية الثانية أو من الثالثة إلى الرابعة. 

  • أنت تدعو إلى عالم متعدد الأقطاب. ومع ذلك، يحدث انطباع بأن القطبين أو حتى عالم أحادي القطب سيظهر مع الأوروآسيوية. هل يكون من المنطقي بالنسبة للأوروبيين، دعم أوروبا مستقلة من موسكو وواشنطن؟ 

إذا كنا نقول أننا نريد بناء عالم متعدد الأقطاب وليس أحادي أو ثنائي القطب، فنحن نذهب لنفعل بالضبط ما نعلن. نظرية العالم متعدد الأقطاب وضعت في كتبي وفي وثائق مختلفة من الحركات الأوراسية وتبين بوضوح أننا ندعم أوروبا مستقلة تماما عن واشنطن وعن موسكو. نحن بحاجة الى بعض مساحات كبيرة مستقلة تماما، أمريكا الجنوبية وأوروبا والدول الإسلامية والإفريقية والروسية والأوروبية والآسيوية والهندية والصينية والمحيطات التي يمكن أن تمثل حلفاء أو خصوما، وهذا يتوقف على الوضع الملموس. نحن تماما ضد القطبية الأحادية وهيمنة أمريكا الشمالية، فضلا عن نظام القطبية الثنائية.

  • الدولة متعددة الثقافات التي تقترحها كنموذج للدول المستقبلية لها سوابق مثل يوغوسلافيا، لبنان، العراق، وسوريا. هل هذا النموذج يمكنه البقاء على قيد الحياة بدون حاكم مستبد؟ وبالمثل هل يمكن لتعدد الثقافات في روسيا البقاء على قيد الحياة بعد عصر بوتين ؟ 

الدولة متعددة الثقافات هي مركزية أو امبراطورية. وينبغي أن تكون إمبراطورية قوية في عقيدتها في المقام الأول، وهذه الأيدولوجيا لا يمكن أن تكون فضفاضة أو ليبرالية. يجب أن تكون قوية ومبنية على الطبقة الأرستقراطية الجديدة. لذلك، هناك حاجة ليس فقط لامبراطور ولكن أيضا أيديولوجيا امبراطورية من نوع مثالي قوي لمنح التماسك للنظام برمته. أعتقد أن المسيحية الأرثوذكسية، والهندوسية، والكونفوشيوسية، والإسلام من هذه الأنواع، لكنها بحاجة إلى نهضة روحية. النموذج الهندو أوروبي ثلاثي الوظيفة عند جورج ديموزيل (3) يجب أن يكون المنصة الرئيسية للمجتمعات من أصل هندو- أوروبي. يجب إنشاء مجتمعات من القمة لا من القاع، معنى الدولة هو مهمتها الروحية. يجب أن تتكون الطبقة الأرستقراطية من "الحرس الأفلاطوني"، الفلاسفة المحاربين، لتمنح الوحدة للجماعات العرقية المختلفة التي تمثل النخب فوق الطائفية، كما كان الحال في الامبراطوريات التاريخية دائمًا.

ولكن بدلا من الليبرالية الواحدة والإمبراطورية المنحلة كأمريكا الشمالية، ينبغي أن يكون هناك إمبراطوريات مختلفة مع رؤى امبراطورية مختلفة. الرؤية الروسية واضحة، لها جذورها في تقاليدنا الأرثوذكسية العضوية والإمبراطورية الأوروبية الآسيوية الروسية. أفترض أن مستقبل أوروبا يكمن في استعادة تراث شارلمان (4) والإيمان بعودة الملك آرثر (5). ربما هناك بعض الأمل في عودة الامبراطورية الرومانية الجديدة كما تنبأ بها فيرجيل (6)، الذي اعتقد أن أبولو سيعود وهذه المرة إلى الأبد.

  • أنت تقول إن السياسيين الذين ينادون بسياسة "عدم التدخل" مثل رون بول (7) ينبغي دعمهم في الولايات المتحدة. ومع ذلك، تؤيد سياسة تدخل روسيا. إذن لو سيطرت سياسة عدم التدخل في الولايات المتحدة الأمريكية وسيطرت سياسة التدخل على الكرملين، ألن يصبح العالم أحادي القطب بإدارة موسكو؟ 

ليس لدينا إمكانية ممارسة أحادية القطب، ولا نريد. الآن هناك أحادية القطب. يجب أن تتوقف. سياسة عدم التدخل، هي الخلاص الوحيد للولايات المتحدة الأمريكية، التي هي أداة في أيدي نخبة تستخدم الشعب الأمريكي من أجل إنشاء حكومة عالمية. دون التركيز على المشاكل السياسية الداخلية لن يكون هناك الولايات المتحدة الأمريكية. النخبة الحالية ستضحي بالشعب الأمريكي على أجندة العولمة. 

ديوجين: ليس لدينا إمكانية ممارسة أحادية القطب، ولا نريد

اقرأ/ي أيضًا: "رحلة الدم": عودة ابن سبأ

روسيا عليها الدفاع عن نفسها. عولمة الولايات المتحدة تهاجمنا على أرضنا. أين هي أوكرانيا؟ هل هي على مقربة من الحدود الأمريكية؟ لا، إنها بعيدة، بعيدة جدا. لكن واشنطن تدعم الليبراليين والنازيين الجدد في أوكرانيا، وتدفعهم لمهاجمة روسيا. لو كان السياسيون الأميركيون بعيدى النظر، سيرون أن هذا غير صحيح، وأنه لا يخدم المصالح الأميركية، هذا إذا كانوا وطنيين حقيقيين. 

  • أنت ضد أن تكون أمريكا هي القدر، ولكن هل الخلاص في الأرثوذكسية  مختلف؟ 

نحن نعارض أي نوع من الشمولية. الولايات المتحدة لديها مهمة خاصة بها هي أمريكا الشمالية لا العالمية. وجود القدر واضح، ليس في صيغة المفرد ولكن في صيغة الجمع. نحن بحاجة إلى استخدام التعبير بصيغة الجمع، الأقدار: الأمريكان، أوروبا (التي هي مختلفة تماما)، الروس، المسلمون، الصينيون، وهكذا، وليس حلم أمريكا الليبرالية في نسخته العلمانية والمادية التي تحاول أن يكون القدر الوحيد للبشرية جمعاء. الشعب الأمريكي سيدفع ثمنًا باهظًا لهذا الاعتقاد. كل شعب عظيم يحدد مصيره. الشعب الأمريكي عظيم، ولكن ليس بدرجة كبيرة تجعله قادرًا على إنكار عظمة الآخرين. نخبة العولمة التي اغتصبت السلطة في الولايات المتحدة الأمريكية يجب أن تتوب عن هذه الهيمنة.

  • في "بوتين مقابل بوتين"، تتحدث عن أن بوتين يؤسس الأوروآسيوية باعتدال في فترتي حكمه. في ظل ولايته الثالثة، هل لا يزال لديك هذا الرأي حول نصفه الغربي ، ونصفه السياسي الأوراسي؟ 

نعم، بالتأكيد. هو نصف أوراسي ويجب عليه أن يكون أكثر أوراسية، لكن هذا ضد إرادته. هو رأسمالي ليبرالي، ولكن واقعي في نفس الوقت. كيسنجر(8) أقرب إليه منا، ولكن لا نزال ندعم بوتين لأنه سوف يتبع مسار الأوروآسيوية من تلقاء نفسه. هذا هو المنطق الجيوسياسي الثابت الذي لا فكاك منه، حتى انه سيعمل تماما كما نتوقع. 

ديوجين: الإمبراطورية في تصور الأوروآسيوية هي رؤية متعددة الأقطاب وليست ذات بعد واحد

اقرأ/ي أيضًا: صدر وعتبة "ويكيبيديا" لي

  • فيما يخص سياسة المناطق الكبيرة، تقترح أن تكون كيبيك جزءا من كتلة مخالفة تماما للأنجلوسكسونية. ألا يعني ذلك نهاية الثقافة الإثنية على المدى الطويل؟ 

الإمبراطورية في تصور الأوروآسيوية هي رؤية متعددة الأقطاب وليست ذات بعد واحد، على عكس الدول الحديثة. ينبغي أن تحترم التعددية الأعراق والثقافات. وجود فراغات مسألة متجانسة تمامًا. في روسيا لدينا مسلمون، قوقازيون، تتار، وغيرهم. بنيت أمريكا الشمالية من قبل الأنجلوسكسون، الأيرلنديون، الفرنسيون والأسبان بمشاركة بعض من الدول الأوروبية الأخرى، وخاصة ألمانيا، لذلك أقترح العودة إلى المنظومة العرقية: يجب أن تكون كيبيك فرنسية وهكذا. ومع ذلك، لا ينبغي أن تتم العملية بإنشاء دولة قومية جديدة، ولكن يجب أن يتم منح الحقوق الثقافية من خلال سياق جيوسياسي في الدستور الإمبراطوري.

هوامش المترجم:

  1. آلان دي بنوا (1943-...)  فيلسوف وسياسي وصحافي فرنسي، كان الممثل الرئيسي لحركة "اليمين الجديد " أواخر 1970.
  2. يوليوس جوليو إيفولا (1898- 1974) فيلسوف وروحاني إيطالي. يؤمن بالقيم الروحية الأرستقراطية والبطولة الذكورية.
  3. جورج ديموزيل (1898-1986) مفكر وعالم لغة فرنسي، أسس لنظرية النموذج الوظيفي الثلاثي أو الهرمي على غرار تقسيم الطبقات إلى رجال دين ومحاربين وتجار في المجتمعات الهندو أوروبية القديمة.
  4. شارلمان (742- 814م) هو ملك الفرنجة وإمبراطور الإمبراطورية الرومانية المقدسة.
  5. الملك آرثر قائد روماني- بريطاني عاش في أواخر القرن الخامس حتى بداية القرن السادس الميلادي وقاتل ضد الغزاة الساكسون. مات في معركة عام 537 م، وهناك اعتقاد في مناطق بريطانية بأنه  ينام في كهف وسيعود يوما ما لقيادة شعبه.
  6. فيرجيل (70 ق.م. - 19 ق.م.) شاعر روماني.
  7. رون بول (1935-...) سياسي وطبيب أمريكي وعضو بالحزب الجمهوري. يدعو إلى سياسة "عدم التدخّل". كان من بين ستة أعضاء جمهوريين فقط صوتوا في الكونجرس ضد غزو العراق، ويعتبر جميع الحروب التي خاضتها الولايات المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية حروباً غير دستورية.
  8. هنري كيسنجر(1923-...) سياسي وباحث أمريكي. شغل منصب وزير الخارجية الأمريكية من 1973 إلى 1977، ولعب دورًا بارزًا في السياسة الخارجية للولايات المتحدة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

مطلوب شاعر مغربي كبير

نهلة كرم.. الموت وأشباحه