أكسفورد: اللقاح

أكسفورد: اللقاح "المنتظر" لكوفيد-19 سيتوفر للجميع وبسعر معقول

بدأت تجربة اللقاح على البشر الشهر الماضي (Getty)

الترا صوت- فريق الترجمة 

قال البروفيسور البريطاني المشارك في تطوير أحد اللقاحات الواعدة المرتقبة للوقاية من فيروس كورونا الجديد إن اللقاح في حال نجاحه واعتماده بشكل نهائي سيكون بسعر معقول للمساهمة في توفيره لأكبر عدد ممكن من الناس حول العالم، وسيتم تصنيعه على نطاق ضخم من أجل الحد من التكاليف وتوفير كميات واسعة منه.

وقال الدكتور أدريان هيل، مدير معهد جينر في أكسفورد إن التعاون الذي عقدته الجامعة مع شركة أسترازينيكا لتطوير اللقاح يهدف إلى خفض تكاليف والمساهمة في توفيره على نطاق واسع، مؤكدًا أن ذلك هو أحد أبرز الأهداف وراء هذا التعاون منذ البداية.

وقال الدكتور في تصريح لوكالة رويترز للأنباء إن هذا اللقاح لن يكون باهظ الثمن، وسيكون من جرعة واحدة فقط، وسيتم تصنيعه لأغراض توزيعه عالميًا، وسيتم تصنيعه في عدة مواقع مختلفة. هذه هي خطتنا من البداية".

ويعد هذا اللقاح المعروف باسمه العلمي " ChAdOx1 nCoV-19" أحد أبرز اللقاحات التي يعقد عليها الكثير من الأمل حاليًا، وهو واحد من بين لقاحات عديدة يتسابق الخبراء حول العلماء من أجل حيازة قصب السبق في تطويرها والتأكد من فعاليتها وسلامتها على البشر، ضمن الجهود العالمية الرامية لمكافحة جائحة كوفيد-19 التي راح ضحيتها حول العالم حتى الآن أكثر من 300 ألف إنسان، بعد أن أصاب المرض حوالي 4.6 مليون شخص حول العالم.

وكانت البيانات الأولية من تجربة محدودة للقاح على ستة قرود قد أثبتت أن الحيوانات التي تحصلت على جرعة واحدة فقط من اللقاح قد طورت أجسامًا مضادة للفيروس في غضون 14 يومًا، كما طورت أجسامًا مضادة وقائية خلال 28 يومًا.

وحين تم تعريض القردة إلى فيروس كورونا الجديد لاحقًا، أثبت اللقاح فعاليته في وقايتها من أي مضاعفات على الرئتين، كما منع الفيروس من التكاثر فيها، لكنه كان يتكاثر في منطقة الأنف فقط.

وقد بدأت المرحلة المبكرة من اختبار اللقاح على البشر في نيسان/أبريل الماضي، وهو أحد اللقاحات المعدودة التي وصلت إلى هذه المرحلة المهمة من الاختبار من بين عشرات اللقاحات التي يعكف الخبراء على تطويرها حول العالم حاليًا.

ويقول خبراء الصحة والأوبئة إن تطوير لقاح فعال وآمن من شأنه أن يقضي على الوباء وينهي تفشيه حول العالم، لكنهم يؤكدون على الصعوبة البالغة التي تعترض طريق تطوير اللقاح وتصنيعه على نطاق واسع.

 

المصدر بتصرف: Reuters

 

اقرأ/ي أيضًا: 

كيف تساهم في الحدّ من انتشار عدوى فيروس كورونا؟

بدء أول تجربة على البشر للقاح ضد فيروس كورونا

أحد أعراض مرض فيروس كورونا هو ضيق النفس.. ماذا يعني ذلك؟

إنفوغراف: ماذا تفعل لو شككت بالإصابة بعدوى فيروس كورونا؟