أفكرُ بها

أفكرُ بها

لوحة لـ عبد الله مراد/ سوريا

أفكرُ بالحُبِّ يدهسني

سكة قطاره السريعْ

يقطعُ ظلّي أشلاءً أشلاءً

ويبقى قلبي حيًّا.

*

 

أفكرُ بالعقربِ يلدغني

وأنا أتحسسُ مواضعَ التماس

خطوط فستانها الأصفر

يبلغ السمُّ رأسي عسلًا

*

 

أفكرُ بعيون الصبية الشرهة

بقلوبِ النساء تضيقُ حسدًا

بهرواتِ الرجال وهي تنتفخْ

فأعلمُ كم هو عظيمٌ حظي

*

 

أفكرُ بمزاجها المستريح أبدًا

بخطواتها المستقيمة على الرخامْ

وظهرها المعتدلُ كعود الكمانْ

فينذرني الغيبُ بالموسيقى.

 *

 

أفكرُ بالشِعرِ كيف يهفو

قطاً سيامياً على ركبتيها؟

بالجنّ كيف يلبسها جسدًا

فأشعلُ البخور على الورقْ.

*

 

أفكرُ بالانتحار من شاهقِ شهوتها

تصرخ بي، تُنزلني، تشدني من أذني

تمسكني من يدي،

مجدداً لأضيع.

 

اقرأ/ي أيضًا:

حبّ وسواس خنّاس

مشاهد سريالية