أفضل 14 أداء تمثيليًا في تاريخ السينما (2-2)

أفضل 14 أداء تمثيليًا في تاريخ السينما (2-2)

صورة تجمع: جاك نيكلسون\آل باتشينو\هيث ليدجر

التمثيل له دور هام في تعليم المجتمع وتبصيره بحياته بشكل يتقبله من خلال قصص عن الحياة اليومية، فالتمثيل قديم قدم البشرية إذ يعتقد أن الإنسان في العصر الحجري كان يجسد لأفراد قبيلته أحداث القنص والقتال التي يمر بها في النهار بأسلوب تمثيلي.

كما أن التمثيل مرآة المجتمع، وعلى رغم أن الهدف الرئيسي لفن التمثيل هو الترفيه، إلا أن التمثيل له أهداف أخرى منها إعادة تمثيل التاريخ وتبسيطة للمشاهدين وكمثال على ذلك فيلم الناصر صلاح الدين والذي عرف الجمهور بهذا القائد العظيم، ونقل صورة حية للحملات الصليبية وغيرها من الأعمال التاريخية الأخرى.

التمثيل هو تقمص الشخصيات الدرامية ومحاولة محاكاتها على أرض الواقع، وتجسيد ملامح وصفات تلك الشخصيات وأبعادها المتباينة

التمثيل هو تقمص الشخصيات الدرامية ومحاولة محاكاتها على أرض الواقع، وتجسيد ملامح وصفات تلك الشخصيات وأبعادها المتباينة، ويحتاج فن التمثيل في الأساس إلى الموهبة الفنية حتى يصدقه الجمهور، بمعنى أنه ليس بوسع أي إنسان أن يكون ممثلًا بارعًا، في هذه القائمة نستعرض لكم أفضل 14 أداء تمثيلى في تاريخ السينما لنجوم برعوا في تأديه أدوارهم.

7 - داستين هوفمان في فيلم Rain Man

ريموند هو الشقيق الأكبر لتشارلي الذي قام بدورة الممثل توم كروز، يقيم في مصحة للأمراض النفسية منذ أكثر من 25 عامًا بسبب إصابته بمرض التوحد وهو العجز عن فهم الواقع والتعامل معه، ولكنه في ذات الوقت يملك قدرة هائلة ومذهلة في التعامل مع الأرقام وحل المسائل الحسابية، هذا إضافة إلى امتلاكه لذاكرة قوية وملفتة ويمكن أن تختزن معلومات وإحصائيات تثير الدهشة مثل حوادث الطيران.

اقرأ/ي أيضًا: فيلم الفتاة الدنماركية "The Danish Girl" وسؤال: هل تعيش ذاتك؟

قدم داستين هوفمان أداءً عبقريًا لا يتكرر، ونجح بتمكن في إيصاله بشكل مقنع ومدهش، هذا الدور الذي أهل هوفمان للفوز بجائزة أوسكار لأفضل ممثل في دور رئيسي، فقد حرص على دراسة شاملة للشخصية وسلوكها، واهتم بأدق التفاصيل المتعلقة بمرض التوحد والحركات الجسدية وطريقة الكلام.


6- دانيال دي لويس في فيلم There Will Be Blood

في فيلم "سوف تسيل الدماء" يجسد السير دانيال داي لويس دور المنقب عن النفط دانيل بلاتفيو، ليثبت لنا المعدن النفيس الذي يملكة من عبقرية فنية كأحد أفضل المواهب التمثيلية، بل والممثل الأعظم على الإطلاق بحسب تصنيف مجلة Time الأمريكية، حيث يعد دي لويس من الممثلين الانتقائين في اختيار أدوارهم، حيث يقول "أنا لا اختار الدور بل هو الذي يختارني".

دانيال دي لويس حمل الفيلم بأكملة على كتفيه، موظفًا كل خبرتة وقدرتة على الحركة والأداء والتعبير بالعينين وارتجافة الشارب ورمشة العين، وطريقة المشي وكأنة يخرج من الجحيم، كما أنه تدرب على لكنة الشخصية لفترة لا تقل عن سنة كاملة ليبدو بصوتة الأجش المتسلط كما لو كان نذيرًا باجتياح الشر للعالم، ليكلل مجهوده في النهاية بجائزة الأوسكار لأفضل ممثل في دور رئيسي.


5- آل باتشينو في فيلم Scent of a Woman

بعد أن انتظر 20 عامًا منذ الترشح الأول لجائزة الأوسكار في فيلم "الأب الروحي"، أخيرًا حظي آل باتشينو به عن دوره المميز في فيلم "عطر امرأة"، ويكلل مجهوده وتاريخه السينمائي بهذه الجائزة العريقة، يقوم في هذا الفيلم بشخصية ضابط سابق في الجيش الأمريكى أصيب بالعمى يسكن مع أقاربه لكنه منعزل عنهم بعض الشيء، حاد الطباع، نظرًا لما رآه خلال حياته العسكرية ما جعله صلبًا ومتسلطًا، لكن كل هذا لم يحرمه الدفء الإنساني وحب الغير.

بعد أن انتظر 20 عامًا منذ الترشح الأول لجائزة الأوسكار في فيلم "الأب الروحي"، حظي آل باتشينو به عن دوره المميز بفيلم "عطر امرأة"

من ينسى المشهد الرائع للكولونيل وهو يعلم دونا رقصة التانجو؟ وأيضًا مشهد الخطاب الشهير الذي يدافع فيه عن تشارلي، والذي تجلت فيه موهبة آل باتشينو العظيمة، والذي يعتبره البعض من أفضل الخطابات والمشاهد في تاريخ السينما.


4- هيث ليدجر في فيلم The Dark Knight

شكك البعض في حصول هيث ليدجر على جائزة أوسكار لأفضل ممثل في دور مساعد عام 2009، ويعزوها إلى وفاته المفاجئة عن عمر لم يتعدَ سن 28 من عمره نتيجة جرعة زائدة من المخدرات، لكن الإتقان والتفاني اللذين بذلهما هيث ليدجر لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يضيعا سدى، فمنها كما ورد في مذكراته: "مكثت في غرفة فندق بلندن لشهر كامل أحاول التركيز فيما يجب أن تكون علية الشخصية، جربت أصواتًا وضحكات مخيفة عدة تتناسب مع الجوكر وانتهى بي الأمر أغوص في عقله، شخص لايمتلك أي ذرة ندم تجاه أفعاله، لقد ترك لي كريستوفر نولان (مخرج الفيلم) اللجام كي يكون لي كامل التحكم في الموضوع وهو أمر طريف لأنه لا يوجد حدود لما يمكن للجوكر فعله".

شخصية جوكر "هيث ليدجر" ستظل منقوشة بحروف من ذهب في حائط الفن الزهي فقد قدم لنا ليدجر شخصية لم ولن ننساها وستخلد دومًا في ذاكرتنا

قام هيث ليدجر بأداء فاق الخيال والروعة وأصاب من شاهد الفيلم بحالة من الذهول، بالرغم من أنها شخصية وهمية وخيالية إلا أن الجمهور وخصوصًا الشباب تأثروا كثيرًا بها وبالشر المختفي خلف غبار أبيض بفم مشوه ومغطى بأحمر الشفاه، شخصية جوكر "هيث ليدجر" ستظل منقوشة بحروف من ذهب في حائط الفن الزهي فقد قدم لنا ليدجر شخصية لم ولن ننساها وستخلد دومًا في ذاكرتنا.


3- جاك نيكلسون في فيلم One Flew Over the Cuckoo's Nest

ماكمورفي هو شخص محكوم عليه بالسجن لجرم ارتكبه، يلاحظ رجال الأمن تصرفاته المريبة، فيتم إرساله إلى مصحة نفسية لتشخيص حالته العقلية، إن كان سويًا أم لا، ليتضح لنا خلال أحداث الفيلم أن الأمر برمته كان تخطيطًا للهروب من السجن. لعل أفضل ما قام به المخرج الصاعد آنذاك ميلوش فورمان هو انتقاؤ لجالك نيكلسون للعب دور ماكمورفي هذا الفيلم المثير للجدل، فكان من الصعب تخيل أن مايكل دوغلاس هو من كان سيقوم بالدور، إلا أنه تخلى عنه لأنه وجد سنه غير ملائم للدور، ليغتنمه جاك نيكلسون ويفوز بجائزة الأوسكار لأفضل ممثل في دور رئيسي.

اقرأ/ي أيضًا: تعرف إلى حصاد جوائز مهرجان كان 2017

جاك نيكلسون قدم واحدًا من أفضل أدواره في تاريخه الفني، بل أفضل الشخصيات التي قدمت في تاريخ السينما حيث جعلك تعيش مع هذه الشخصية المرحة والحالمة وأقنعنا بكل جملة وكل مشهد وكل ابتسامة، وكان سببًا في وصول الفيلم لهذا المستوى العميق والمميز.


2- مارلون براندو في فيلم The Godfather

دون فيتو كورليوني رجل عصابات، ولكنه كان رجل حكيم وطيب ويساعد الناس ويقدم لهم العديد من الخدمات، لذلك اعتبره الكثيرين الأب الروحي لهم، وكان كورليوني له العديد من العلاقات مع رجال الأعمال المشهورين والسياسيين الكبار. يعتبر الكثير من النقاد هذه الرواية رواية اجتماعية أكثر من كونها رواية مافيا.

أثناء التدريب على القيام بدور دون كورليوني، قام مارلون براندو بوضع قطن في فمه ليمكنه من طريقة الكلام التي ميزت الشخصية خلال الفيلم، لكنه أثناء التصوير، استعان بطبيب أسنان ليركب له فكًا صناعيًا، يسمح له بتأدية الدور بوجه صارم وصوت أجش كما رأينا، أصر مارلون براندو على عدم حفظ الدور، واتبع تقنية أخرى، جعلت أداءه أكثر عفوية، حيث كان يكتب حوار المشهد على ورقة ويضعها بجانب الكاميرا، ليقرأه أثناء التصوير، في طريقة أقرب إلى "الأوتوكيو" المستخدمة في التلفزيون حاليًا، وبرر مارلون براندو ذلك في أحد الحوارت له بأن هذه الطريقة تعطي للمشاهد شعورًا بأن الممثل لا يردد كلامًا محفوظًا.

أثناء التدريب على القيام بدور دون كورليونى، قام براندو بوضع قطن في فمه ليمكنه من طريقة الكلام التي ميزت الشخصية خلال الفيلم

الجدير بالذكر أنه تم رفض براندو من قبل المنتجين للعمل، بسبب تجاربه الفاشلة في السنوات السابقة للفيلم، لكن المخرج فرانسيس فورد كوبولا أصر عليه ليلعب واحدًا من أهم أدوار السينما الأمريكية عبقرية وإتقانًا، ليفوز بجائزة الأوسكار لأفضل ممثل في دور رئيسي، لكنه لم يحضر لتسلم جائزته آنذاك، بل أرسل بدلًا منه فتاة ذات أصول هندية في لفتة إنسانية منه إلى حال الهنود في أمريكا.


1- توم هانكس في فيلم Forrest Gump

فورست غامب هي شخصية سينمائية، ولكن قدمت لنا دروس الحب والنجاح والإصرار وفي جميع نواحي الحياة، فهو شخص ساذج محدود الذكاء لكن طيب القلب، يعيش حياة بسيطة وبتربية دينية في إحدى أرياف ألاباما مع والدته التي زرعت فيه الثقة في نفسه، وألّا يشعر بأنه مختلف عن الآخرين، حقق غامب بطيبته وذكائه المحدود الحد الأعلى من النجاح، رغم أنه لم يطمح لذلك.

فورست جامب هي شخصية سينمائية، ولكن قدمت لنا دروس في الحب والنجاح والإصرار وفي جميع نواحِ الحياة

تعتبر شخصية فورست غامب من أفضل ما قدم توم هانكس في مسيرته الفنية، حيث أن البعض ما زال حتى الآن ينادى هانكس بفورست أينما ذهب، ويعتبر بناء هذه الشخصية وخروجها بهذا الآداء الرائع يعود للطفل "مايكل" الذي أدى الشخصية في مرحلة الطفولة حيث أن هانكس استعار طريقة الكلام والمشي وحتى حركات الرأس أيضًا.

ومن الغريب أن نعرف أن بعض النجوم الكبار أمثال جون ترافولتا وبول موراي، رفضوا تأدية الدور الذي أرغم لجنة الأوسكار على إعطاء توم هانكس جائزة أفضل ممثل رغم حصوله عليها العام السابق، لأنه قدم أداءً عظيمًا، على رغم أن أداء شخصية أصحاب القدرات العقلية البسيطة فخ لأي ممثل، لما يمنحه من ميل للمبالغة في الأداء، لكن هانكس لم يتجنب الفخ وحسب، لكنه حافظ في كل مشهد على الوجود في منطقة إنسانية، ليتفاعل معها الجمهور باستمرار، دون أن ينسى أبدًا حقيقة الشخصية التي يقدمها.

 

اقرأ/ي أيضًا:

من الإباحية إلى الشهرة والثراء: نجوم سينما بدأوا حياتهم في أعمال إباحية

الجنس والدين في السينما المغربية.. تابوهات غير مسكوت عنها