أفضل 11 فيلمًا لمارتن سكورسيزي على الإطلاق

أفضل 11 فيلمًا لمارتن سكورسيزي على الإطلاق

سكورسيزي مع نجمه المفضل روبرت دي نيرو في نيويورك

مارتن سكورسيزي يملك مسيرة سينمائية مبهرة تُعد من الأفضل في هوليوود. من أفلام السيرة الذاتية التاريخية إلى الكوميديا السوداء، لم يترك فئة أفلام إلا وكان له تجربة فيها. نقدم لكم هنا قائمة لأفضل أحد عشر فيلمًا لسكورسيزي بالترتيب التنازلي.
 

11. عصر البراءة The Age of Innocence 1993

منهاتن الراقية في القرن التاسع عشر المذكورة في كتاب إديث وارتون لا تختلف كثيرًا عن منهاتن الدنيا التي تنتشر فيها العصابات والتي تمثل مسرحًا متكررًا لأفلام سكورسيزي. القوانين الاجتماعية صارمة بالقدر نفسه لكن العنف عاطفي فقط. لا عجب في أن دانيال داي لويس -الذي يطمح إلى حياة تتضمن الشغف والفن وميشيل فايفر الاستثنائية- يشعر بالاختناق. في الواقع، هناك شعور محبط بأن هناك فيلمًا أكثر حيوية ومخاطرة يتوق للخروج من ثنايا هذا الفيلم.

10. الساعات الإضافية After Hours 1985

هذا هو الفيلم الكوميدي الوحيد لسكورسيزي، مع أنها كوميديا سوداوية جدًا. الموظف الإداري غريفين ديون هو بطل هذه القصة، وروزانا أركيت هذه فتاة الأحلام التي تقوده إلى بلاد العجائب المثيرة والمخيفة والتي هي منهاتن ليلًا. كونه مفلسًا وبلا أصدقاء، يحاول العودة إلى حياته المملة العاقلة في الجزء الراقي من المدينة، ويلتقي في طريقه بمجموعة متنوعة من الفنانين واللصوص والفاتنات ورواد الحانات وحشود من القرويين العدوانيين.

9. كازينو 1995 Casino

نسخة فيغاس من فيلم Good Fellas قد تبدو مألوفة جدًا. إنها قصة أخرى من تأليف نيكولاس بيليغي عن التعاملات الداخلية في المافيا مع بناء مماثل وصوت راوٍ وبطولة لروبرت دينيرو أمام جو بيشي. ما يرفعه عن مجرد كونه إعادة صناعة لفيلم كبير هو إحساس سكورسيزي الذي لا يخطئ بالمكان (تلك البدلات المضيئة من جلد القرش!) وانضباط روبرت دي نيرو الصارم وأداء شارون ستون المتميز.

8. الطيّار 2004 The Aviator

حين كان يصنع فيلم Citizen Kane وصف أورسون ويلز صناعة الأفلام المبكرة في استوديوهات هوليوود "أفضل لعبة قطار يمكن لولد أن يحصل عليها". فيلم الطيّار لسكورسيزي والذي يعادل فيلم كاين يحكي القصة الحقيقية لهوارد هيوز، ولد استطاع أن يلعب بلعبتين من ذلك النوع في وقت واحد، أحدهما لعبة القطار نفسها التي أمتعت ويلز والأخرى هي صناعة الطيران. كلتاهما كانتا متألقتين وبراقتين وحديثتَي العهد، واستطاع هيوز أن يضع قوانينه الخاصة لكليهما. فازت كيت بلانشيت بجائزة الأوسكار عن أدائها المتميز لدور كاثرين هابرن، لكن التألق الحقيقي في الفيلم كان من نصيب ليوناردو ديكابريو الذي يضفي على رجل الأعمال الشاب جنونًا هوسيًا سيسيطر عليه لاحقًا في حياته.

7. هيوغو 2011 Hugo

في فيلمه الوحيد للأطفال، قام سكورسيزي بتحويل رواية برايان سيلزنيك "اختراع هيوغوكابريت" إلى حكاية عجائبية حول الكيمياء السحرية الغامضة للشاشة الفضية. هيوغو الصغير (آسا بترفيلد) وهو ولد ساذج واسع الخيال، يعيش في محطة قطارات باريس، يكوّن صداقة مع عجوز بخيل (بن كينغزلي) يتضح أنه جورج ميليي، أول صانع أفلام خيالية في تاريخ السينما. من خلال فتح باب ماضي ذلك العجوز فإنه يساعد هذا الفنان المنسي على الحصول على تقدير لأعماله المهملة.

6. الراحلون 2006 The Departed

دراما الجريمة في بوسطن لسكورسيزي، أحيانًا يكاد يكون إعادة تمثيل مطابقة لفيلم Infernal Affairs، مما لا يجعله أكثر أفلامه أصالة، ويسمح فيه لجاك نيكلسون (بدور زعيم عصابات على غرار وايتي بيلغر) بالمبالغة إلى درجة كبيرة. لكن قصة الجواسيس المتحاربين الذين يعملون في السر ما بين النقابة وقوات الشرطة هو فيلم شديد الإثارة. يقدم ديكابريو أحد أفضل أدواره في دور المحقق الشكاك والبائس بين المجرمين، مع أن زميله الشرطي مارك وولبيرغ يكاد يسرق الأضواء منه في الفيلم كونه الممثل الوحيد الذي أتقن لهجة بوسطن. (نعتذر يا مات دايمون).

 

5. ملك الكوميديا 1983 The King of Comedy

إنه مضحك لكن بطريقة سوداوية منفرة. في الواقع، يقدم جيري لويس أداءً دراميًا جدًا (مشحون بسنوات من المواجهات مع المعجبين) في دور جيري لانغفورد، مقدم برامج على غرار جوني كارسون لديه أسباب وجيهة ليكون غير مبالٍ. أحد تلك الأسباب هو روبرت بابكين (روبرت دي نيرو)، فنان كوميدي هاوٍ غير مضحك يتوق إلى الحصول على فرصة للشهرة يسرقها جيري منه، ويطلب منه فدية ليس بالنقود، بل بفقرة من برنامجه.

4. شوارع قاسية 1973 Mean Streets

أول فيلم كلاسيكي لسكورسيزي هو أول فيلم عصابات له أيضًا، أول قصة سيرة ذاتية تحكي جزءًا من حياة الحي الذي نشأ فيه (الحي الإيطالي في نيويورك)، وأول تعاون مثمر بينه وبين روبرت دي نيرو الذي لم يكن معروفًا آنذاك. إنه الولد جوني، ولد طائش مندفع يسبب المشاكل لنفسه ولصديقه المقرب، المتحاذق الوضيع تشارلي (هارفيكيتيل).

3. "سائق التاكسي" 1976 Taxi Driver

الفيلم الذي حوّل سكورسيزي وروبرت دي نيرو إلى أسطورتين. "سائق التاكسي" هو دراسة حادة للمواضيع المفضلة لدى المخرج: الدافع الأمريكي الذكوري الخالص تجاه العنف. الفيلم مبني على نص باولشريدر المحموم، ويقوم فيه المخرج وبطل الفيلم بتأليف سيمفونية من الغضب، يجدان فيه الخلاص من خلال التعميد بالدم. قد يكون ترافيسبيكل المشمئز والذي يلعب دوره دي نيرو قد يكون مختلًا، لكنه إنسان بشكل واضح ومخيف.

2. الثور الهائج 1980 Raging Bull

هذا هو فيلم السيرة الذاتية غير التقليدي الذي يقدم صورة لرياضي كبير (الملاكم جاك لاموتا) كمختل اجتماعي عنيف. الفيلم مصور بتقنية أبيض وأسود رائعة الجمال، مما يجعل الدم المتراشق بشكل فني يبدو دمويًا بالقدر نفسه. فاز روبرت دي نيرو بجائزة الأوسكار عن أدائه المتفاني (قام بنحت جسمه ليبدو كجسم مقاتل، ثم أفسده باكتساب الوزن ليؤدي دور لاموتا حين يكبر في السن)، متوغلًا في أعماق علم النفس مما جعل ترافيسبيكل يبدو مثل السيد روجرز.

1. الرفاق الصالحون 1990 Good Fellas

 

مهما كان عدد المرات التي شاهدت فيها فيلم السيرة الذاتية هذا عن رجل المافيا هنري هيل (راي ليوتا)، إلا أن هذا الفيلم الذي مدته ساعتان ونصف يمر بسرعة كبيرة، مشحونًا بإيقاع المخرج المفعم بالإثارة إضافة إلى المزيج السام من الكوكايين والاستغلال والدم من الراوي غير الموثوق، وإيمان هنري بروعة أن يكون المرء رجل عصابات. مع هذه التقنية المذهلة المندفعة بأقصى قوة، يبدو أن سكورسيزي الغاضب والمفعم بالطاقة قد وضع في هذا الفيلم كل الأفكار السوداوية التي كوّنت شغلته خلال مسيرته المهنية، حيث قال كل ما يريد قوله حول مواضيع كالعصابات والعنف والذنب والتوبة والرجولة وجماعته التي ينتمي إليها من سكان نيويورك الأمريكيين من أصل إيطالي.

 

اقرأ/ي أيضًا:
مارلون براندو.. المشي على قطع الزجاج
8 أفلام ملهمة لرواد الأعمال