أطلس السينما: نيويورك سكورسيزي (3)

أطلس السينما: نيويورك سكورسيزي (3)

سكورسيزي أثناء تصوير فيلم The Wolf of Wall Street

حينما سُئل مارتن سكورسيزي عن نيويورك في أحد لقائاته قالها صريحة: "لم أشعر في أي يوم من الأيام بالراحة في نيويورك".

حتى بعد شهرته الكبيرة، فإن مارتن سكورسيزي لا يزال يشعر بالرهبة من المدينة، حتى بعدما صاحبته في معظم أعماله الخالدة، لا يزال سكورسيزي غير مرتاحًا للعيش فيها.

في مقالة اليوم سوف نتحدث عن أحدث الفترات التاريخية التي تناولها المخرج الأمريكي ذو الأصول الإيطالية، في تأريخه الخاص لمدينة نيويورك، ألا وهي فترة الثمانينات والتسعينات.

لم تأت تصورات سكورسيزي عن نيويورك من الكتب فقط، بل أنه كان يوميًا يستمع لحكايات والده عن المدينة في الأربعينات

ولعل المثير للدهشة هو أن عاشق نيويورك لم يصورها بمنظوره الخاص في القرن الـ21 إطلاقًا.

اكتفى سكورسيزي بإخراج أفلام عن المدينة في فترات سبقت مولده بعقود، ولم تأت تصورات سكورسيزي عن المدينة من الكتب فقط، بل أنه كان يوميًا يستمع لحكايات والده عن المدينة في الأربعينات وعن كونها مرتعًا للعصابات والجرائم.

وفي فترة الثمانينات والتسعينات تناولها سكورسيزي في أربعة أفلام:

1- King of Comedy 1982

الفيلم الأقل اهتمامًا بعنصر المكان في أفلام سكورسيزي كلها، ورغم وجود عدة مشاهد تم تصويرها بالفعل في المدينة، ولكن لم تحظ بالاهتمام الكافي، حيث كان كل التركيز على روبرت دينيرو أو بالأخص على شخصية روبرت بابكين (الكوميدي ثقيل الظل) الذي يحاول الوصول للنجاح والشهرة، عن طريق ملاحقة مقدم برامج والتطفل على حياته.

اقرأ/ي أيضًا: مهرجان "كان" السينمائي.. لن يعبر أحد عن هذه الدورة مثل كلاوديا كاردينالي

الفيلم لم يلق النجاح النقدي المنتظر حيث يعتبر أطول فترة تحضير أجراها روبرت دينيرو قبل أفلامه، وعلى الجانب الآخر لم يلق قبولًا جماهيريًا حيث لم يستطع تغطية نفقاته.


2- After Hours 1985

يمكن سرد نقاط تفرد هذا العمل في نقطة واحدة مختصرة، ألا وهي أن مارتن سكورسيزي مخرج أكثر من ناجح في تنفيذ الكوميديا.

بالطبع تتشح بالسواد ما دمنا نتحدث عن نيويورك ولكنها تظل كوميديا. الفيلم يدور في أماكن مغلقة وعن فكرة أقل من أن تصنع فيلمًا طويلًا ولكن هنا تظهر قيمة المخرج، في تحويل الفكرة البسيطة والإمكانيات الأبسط إلى عمل فني فريد يظل لعقود من العلامات البارزة.

ويسرد الفيلم قصة شاب عالق في حي سوهو بنيويورك، وعلى النقيض من فيم "ملك الكوميديا" فإن سكورسيزي هنا ترك العنان لمصوريه بتصوير نيويورك في منتصف الثمانينات بزوايا أكثر من رائعة خدمت القصة كثيرًا.

الفيلم من بطولة كيفين دان ونال على إثره ترشيحًا لجوائز الجولدن غلوب.


3- Bringing Out the Dead 1999

هل تخيلت نفسك يومًا مطاردًا من إخفاقاتك؟

هذا السؤال هو موضوع فيلم مارتن سكورسيزي الذي شهد تعاونه الأول والأخير مع نيكولاس كيج. المسعف الذي يطارد فجأة مِن قبل مَن فشل في إنقاذ حياتهم.

اقرأ/ي أيضًا: أفضل 11 فيلمًا لمارتن سكورسيزي على الإطلاق

سكورسيزي قال عن هذا الفيلم إنه أكثر الأفلام التي أرهقته في التصوير، حيث كانت معظم المشاهد ليلية في منتصف ديسمبر (كانون الأول).


4- The Wolf of Wall Street 2013

القصة الحقيقية لرجل الأعمال الشهير جوردان بلفورت، وكيف جمع ثروته الطائلة بالطرق المتاحة أمامه سواء كانت مشروعة أو غير مشروعة، وتكوين كيانه الخاص والكبير في بورصة الأعمال "وول ستريت".

نيويورك هنا كانت الضحية، أحدهم استطاع أن ينتصر على المدينة وعلى إحباطاتها، واستطاع أن يجمع ثروات لا تقدر وبطرق سهلة نوعًا ما.

لم نعاصر قصة حب بين مخرج ومدينة كحب سكورسيزي لمدينة نيويورك. حب واقعي، عبر عنه سكورسيزي بتصوير المدينة بكل ما فيها

الأداء المبهر من ليوناردو ديكابريو، قابله إخراج مماثل في الإبهار من مارتن سكورسيزي، مع ظهور مميز للممثلة مارغوت روبي، وجونا هيل.

ختامًا لم نعاصر قصة حب بين مخرج ومدينة كحب سكورسيزي لمدينة نيويورك. ليس مجرد حب بريء فيحاول تجميلها، ولكن سكورسيزي اختار أن يكون حبه واقعيًا، وعبر عنه بتصوير المدينة بكل ما فيها من مساوئ.

لا نعلم هل سيقدم مارتن سكورسيزي أعمالًا أخرى عن نيويورك أم لا، ولكن بالطبع لن نشهد هذا النوع من العلاقات مرة أخرى ولو بعد مائة عام.

 

اقرأ/ي أيضًا:
أكثر 10 أفلام تحقيقًا للإيرادات في التاريخ
فيلم "21 غرام".. الألم الذي نتوه هربًا منه