أسوأ شخص في الاتصالات

أسوأ شخص في الاتصالات

رضا دوست/ إيران

مع العائلة والأصدقاء

أحيانًا يغدو كلّ شيء كالوجوه التي نلمحها في الأحلام، دون أن نعي تمامًا أن ثمة ملامح أخرى تصطدم بنا، حين نحاول أن نكون أشخاصًا طبيعيين اجتماعيًا في الاتصال مع الآخرين في الواقع. ربما الغرابة التي تنسدل على أحاسيسنا فجأة بين الفينة والأخرى تخلق فينا أزمة في الاتصال، قد تكون مع الذات قبل أي أحد آخر.

أول مرّة اكتشفت فيها أنّي سيئ في الاتصال مع عائلتي كان في العام 2000، حين كنت في دمشق بقصد العمل، بعد إنهائي لامتحانات الثانوية العامة. أمي التي تخاف علينا من كل شيء، حتى من النوم، كانت أكثر من أسيء إليها في لامبالاتي؛ والدتي التي طالما لا تحتمل ابتعاد أبنائها عنها، وبعد أيام من عدم اتصالي كلّفت أخي الذي يكبرني بسنتين أن يأتي إلى باب توما، حيث "البسطات" التي كنت أعملُ في إحداها، وقال لي بأنّه ينبغي عليّ أن أعود إلى المنزل. 

كثيرًا ما ألتمس قرنفلة جافة في أصابعي حين أُبدي استعدادي أن أكتب رسالة أو ردًا على دردشة ما، أو أضغط على زر الاتصال في الهاتف؛ ليس استخفافًا بأحد، لكن الاتصال بحدّ ذاته يؤرقني ويجعل مني شخصًا يستطيع أن يحضن شجرة أكيدنيا على غفلة.

أختي كانت في دمشق للدراسة، لم أستطع التواصل معها، بادَرتْ هي للاتصال بي، فاختلقتُ بعض الحجج التي كانت تنسال مني كأوراق شجرة متساقطة على عجالة لأتعرى في الكثير من الأحيان، أتت مع صديقتها إلى "التسوق" في جرمانا، حيث كنت أعمل آنذاك، وبعدها اصطحبتهما إلى المدينة الجامعية بسيارة خصوصية، كأخٍ يقوم بواجبه تجاه أخته الوحيدة مع صديقتها، حينها طلبتُ من السائق أن يقلّهما في نهاية جسر وزارة التعليم العالي، حين أراد أن يتجه إلى طريق أوتستراد مرة، فضحكتا عندها كثيرًا؛ أختي وصديقتها من تصرفي، لم أكن أعلم أنّه ثمة بابٌ آخر للمدينة الجامعية! ضحكتُ أيضًا حين تذكرتُ في المساء أنّ عليّ أن اتصل بها بين الفينة والأخرى.

أثناء دراستي الجامعية في مدينة اللاذقية، أيضًا، ولفترات طويلة كنت أنقطع عن الاتصال مع عائلتي وأصدقائي، حتى أنّ والدتي سمتني بـ"إبراهيم الطاير"، وهو دور في مسلسل مصري كان يقوم به الفنان عادل إمام، إذ كان ملاحقًا من قبل قوات الأمن دون أن تصل إليه. في سنة 2007 لأول مرة حملت موبايلًا -أرسلته عائلتي- غالبًا ما كان خارج نطاق التغطية، أحيانًا بسبب فقدان الرصيد، وأحيانًا أخرى من القلق الذي كان يصيبني حين يرنّ الهاتف، سيما ليلًا، والمكالمات الفائتة والتي لم تكن محفوظة في قائمة الأسماء لم أرد عليها يومًا، عدا فترة تقدّمي للعمل في مطعمٍ بالمدينة على الكورنيش الشمالي. 

مع زملاء في العمل

غالبا ما يضطر من أعمل معهم أن ينتظرونني أيامًا قد تصل أحيانًا إلى الشهر أو أكثر، لأتصل معهم بشأن العمل، ورغم ضرورة الاتصال لمناقشة بعض الأمور الخاصة بالعمل، لا أدري لماذا أجد صعوبة في الاتصال، إن كان عبر السكايب، أو الفيسبوك، أو الواتساب الذي ابتعت من أجله موبايلًا جديدًا وفعّلت عليه البرنامج، إلّا أنني لم استخدمه سوى ثلاث مرات فقط.

التكنولوجيا أيضًا تثبط تفاعلي مع الآخرين، ولا أجد أي داع لأكتب لأحدهم "أهلين" حين أرى رسالة لي عبر الفيسبوك دون أن أفتحها، وقلما أتحدث مع أحدهم عبر السكايب، ودائمًا ما تكون المكالمات قصيرة ومختصرة، أو بالأحرى أكون أنا المستمع غالبًا. والداي يتصلان بشكل شبه يومي بأختي أو أخي المقيمين في ألمانيا، وأخي المقيم في اليابان عبر السكايب، ورغم أني أكون جالسًا بجانب والدتي لا أجدني مضطرًا للتكلم معهم، وتكتفي أمي بالقول لهم "خوشمان بيسلم عليكم"، وتبقى عيني على شاشة اللابتوب الذي بات يسبب لي الصداع وأنا أكتب أو أقرأ.

نعم لدي عمل كثير هاهنا حيث أعيش وسط مجتمع يحتاج إلى المزيد من العمل المجهد، لكن حين أفضى لا أجد في نفسي أي مبرر للاتصال مع زملائي، رغم إرسالهم لي العديد من الرسائل. 

مؤخرًا، أصبحت عضوًا في مؤسسة ثقافية، الغريب في الأمر أنّ بعض الأصدقاء طلبوا مني أن أكون المتحدث باسم المؤسسة، وأنا كعادتي ابتسمت وقلت لهم: "كيف لشخص مثلي أن يردّ على وسائل الإعلام، أو أن يعطي تصاريح".

اقرأ/ي أيضًا:

فلنتعانق كناجِيَيْنِ من مجزرة

سقوط محدب