أسرار وأزمات جديدة حول نجيب محفوظ في ذكرى ميلاده

أسرار وأزمات جديدة حول نجيب محفوظ في ذكرى ميلاده

نجيب محفوظ (Getty)

جثة نجيب محفوظ لا تريد أن تهدأ، فلا تمرّ ذكرى ميلاده أو رحيله إلا ويقفز إلى مقدمة نشرات الأخبار بأزمة جديدة. لم يسمح لذكراه الحادية عشر، التي تحلّ في الثلاثين من آب/أغسطس، أن تمرّ دون أن يحتفي به الوسط الثقافي على طريقته الخاصة، ففي إحدى ليالي الأسبوع الماضي، أجرت أم كلثوم، ابنة نجيب محفوظ، حوارًا مع الإعلامية المصرية منى الشاذلي على فضائية CBC، قدَّمت خلاله معلومات لا يعرفها أحد عن أديب نوبل.

صرّحت ابنة نجيب محفوظ إن "قلادة النيل" التي حصل عليها في تكريم من الدولة لم تكن ذهبًا

أديب نوبل تسلم من مبارك قلادة نيل.. مغشوشة

قالت أم كلثوم، إن قلادة النيل، التي حصل عليها نجيب محفوظ تكريمًا من الدولة في مصر بعد حصوله على جائزة نوبل عام 1988، كانت مغشوشة، ولم تكن من الذهب الخالص، كما ينصّ قانون الأوسمة والنياشين المصري، على أن تكون قلادة النيل من الذهب عيار 18 وتزن 440 غرامًا. لزهده، ولعدم اهتمامه بالمال، لم يعترض نجيب محفوظ، أو يبلغ الرئيس مبارك، الذي سلّمه القلادة، إنها فضة، مغشوشة، وتجاهل الأمر، كما قالت ابنته: "بابا مكنش مهتم بحكاية إن القلادة مش دهب، وده سره اللي أنا قلته".

اقرأ/ي أيضًا: هل كفّرت ابنتا نجيب محفوظ والدهما بعد وفاته؟

كانت القيمة المادية لجائزة نوبل، التي حصل عليها نجيب محفوظ عن مجمل أعماله، 330 ألف دولار، لتكشف أنّ الشيك الخاص بالجائزة قسّمه والدها إلى ثلاثة، الثلث الأول لابنتيه أم كلثوم وفاطمة، والثلث الثاني لاحتياجاته، والثلث الثالث لبريد القراء بالأهرام؛ لسدّ احتياجات الفقراء الذين كانوا يرسلون قصصهم الخاصة.. فلم يكن نجيب مهتمًا بالمال.. إلى الحد الذي جعله يرفض استلام أجره عن أول سيناريو كتبه في حياته، قائلًا: "تعلمت هنا كيف أكتب سيناريو.. وهذا أجر كافٍ".

وزارة الثقافة لا تعرف شيئًا عن القلادة.. ومصلحة صك العملة: "ذهب 18"

لم تصدر وزارة الثقافة المصرية ردًا رسميًا حتى الآن، تنفي فيه أو تؤكد رواية ابنة نجيب محفوظ بشأن قلادة النيل، خاصة إن قطاع التنمية الثقافية استلم مقتنيات الأديب العالمي لضمها إلى متحفه، الذي سيتم افتتاحه قريبًا، ومن بين المقتنيات القلادة، واكتفى بالتأكيد على أنّ بعض الشخصيات المؤثرة في الحركة الثقافية المصرية حضروا نقل المقتنيات إلى الوزارة عام 2006 ومن ضمنهم الروائي جمال الغيطاني، والمخرج توفيق صالح.

وفي تعليق رسميّ من عبد الرؤوف ثروت، رئيس مصلحة سك العملة، المسؤولة عن صناعة قلادة النيل، نفى ما أعلنته ابنة نجيب محفوظ، قائلًا: "هناك معامل تعاير الذهب بدقة ورقابة شديدة عليها من لجنة الاختبار". ويميل رئيس مصلحة سك العملة إلى أن "القلادة تم تبديلها"، مؤكدًا إنه "طالما صنعت في مصلحة سك العملة، فلا بديل عن أنها ذهب عيار 18".

صدام حسين عرض عليه أضعاف قيمة جائزة نوبل مقابل رفضها

في جانب آخر من الحوار التليفزيوني، جرّت المذيعة المصرية منى الشاذلي، ابنة نجيب محفوظ إلى مساحة جديدة، فسألتها عمّا تعرض له فور علمه بالفوز بالجائزة مباشرة، فقالت إن دولة عربية عرضت عليه ضعف قيمة الجائزة مقابل رفضها، في مقابل أن يرفض تسلمها، رافضة ذكر اسم الدولة، لكنه اختار أن يكون أول عربي يفوز بها. كشف أيمن الحكيم، الصحفي الذي كان مقربًا من نجيب محفوظ، لـ"الترا صوت" أنه صدام حسين، فقد أرسل له رسالة شفوية مفادها أن يمنحه أضعاف قيمة الجائزة المالية وجائزة أدبية كبرى تعوّضه عن القيمة الأدبية لجائزة نوبل، وبالنسبة إلى صدام، كان ذلك العرض دفاعًا عن الإسلام، فلم يرقه أن يحصل كاتب مسلم على أكبر جائزة أدبية في العالم عن رواية متهمة بالكفر والإلحاد.

تزوج سرًا حتى يتجنب ثورة أمه!

في الجزء الأخير من الحلقة.. ألقت أم كلثوم بحقيقة أن نجيب محفوظ أخفى زواجه من والدتها، السيدة عطية الله، دون أن تذكر السبب، أو تتعرض للسرية التي فرضها محفوظ حول نفسه طوال تلك السنوات، لكن أديب نوبل فسَّرها لرجاء النقاش، الذي نشرها في مذكراته، وقال: "كان زواجي من عطية الله زواجًا عمليًا، بمعنى أنني اخترت الزوجة المناسبة لظروفي، ولم تنشأ بيننا قصة حب سابقة على الزواج".

بحسب ابنة نجيب محفوظ، تزوج والدها من والدتها بشكل سري ليتجنب غضب والدته

واستكمل محفوظ التفسير بقوله: "كنت في حاجة إلى زوجة توفر لي ظروفًا مريحة تساعدني على الكتابة ولا تنغص حياتي. زوجة تفهم أنني لست كائنًا اجتماعيًا، ولا أحب أن أزور أحدًا أو يزورني أحد، وأنني وهبت حياتي كلها للأدب، ووجدت في عطية الله هذا التفهم وتلك الصفات المناسبة لي".

اقرأ/ي أيضًا: هل كتب نجيب محفوظ قصة العالم؟

ويدخل إلى السبب المباشر للزواج سرًا من عطية الله: "عندما تقدم العمر بوالدتي وضعفت صحتها.. وعرضت عليّ أمر الزواج مرارًا وألحت فيه، لكنني كل مرة كنت أرفض وأتحجج بحجج واهية. لم تقبل أمي الهزيمة وكررت عرضها واختارت لي بالفعل فتاة من بين أقاربي وتحدثت مع أمها في الموضوع، ورحبت والدة الفتاة، فبنتها ثرية ومطمع للرجال وتخشى عليها من زوج غريب لا تعرفه قد يحيل حياتها إلى جحيم ويستنزف ثروتها، بينما أنا شاب من الأسرة، كما أنني سأكون حريصًا عليها، وعندما فكرت وجدت أن هذه الزيجة ستكون ماسة بكرامتي.. فرفضت إلى أن قابلت عطية الله ووجدت فيها الصفات التي أبحث عنها وتزوجنا في السر.. حتى أتجنب ثورة أمي".

اقرأ/ي أيضًا:

اعترافات نجيب محفوظ في حوار مجهول

البرلمان المصري: نجيب محفوظ خادش للحياء أيضًا!