"أسبوع فيلم المرأة".. نسخة افتراضية

ملصق النسخة التاسعة من "أسبوع فيلم المرأة"

ألترا صوت – فريق التحرير

انطلقت مساء يوم أمس، الاثنين 8 آذار/ مارس الجاري، فعاليات النسخة التاسعة من "أسبوع فيلم المرأة"، الذي تنظمه "هيئة الأمم المتحدة للمرأة"، بالتعاون مع "الهيئة الملكية الأردنية للأفلام". وستُقام فعاليات هذا العام افتراضيًا، بسبب صعوبة التنظيم في ظل الإجراءات الاحترازية المتبعة لمواجهة انتشار وباء كوفيد – 19، حيث ستُعرض الأفلام المشاركة على منصات الهيئة وحساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي.

تعكس النسخة التاسعة من "أسبوع فيلم المرأة" الأوضاع الجديدة التي فرضها انتشار وباء كوفيد – 19 ودور المرأة في التعامل معها

التظاهرة السنوية التي تُقام بالتزامن مع اليوم العالمي للمرأة، تأتي هذا العام في ظل ظروفٍ استثنائية فرضتها الجائحة، ودفعتها نحو الفضاء الافتراضي بدلًا من المسارح والفضاءات المفتوحة، في إشارةٍ من القائمين عليها إلى أهمية الاستمرارية ومواصلة العمل: "من أجل الثقافة والأفلام والفن، وهو الأمر الذي ينقص هذا العالم الخائف اليوم، والذي يحتاج إلى الثبات في التفكير والنضج والوعي الكبير بأهمية الفن بكل أنواعه كي نعبر كل الآلام التي سببتها الجائحة"، بحسب بيان الهيئة الملكية للأفلام.

اقرأ/ي أيضًا: مهرجان برلين السينمائي.. دورة مجتزأة على وقع الجائحة

وتعكس هذه النسخة، بحسب غادة سابا، المديرة الفنية للتظاهرة، الوضع الجديد الذي: "يتعين علينا جمعيًا التكيف معه في حياتنا، فقد شعرنا أنه لا يزال من المهم توفير فرصة للجمهور للالتقاء، حتى لو كان ذلك افتراضيًا فقط". وأصافت: "اليوم نعود لكم بتجربة مختلفة بنخبة من الأفلام المميزة والرائعة، لنعرف ونتعرف على كل ما تحمله أفلامنا من القصص القوية وشهادات النساء من جميع أنحاء العالم".

افتُتحت النسخة التاسعة من "أسبوع فيلم المرأة"، بحلقةٍ نقاشية حول تمكين المرأة وقيادتها في ظل الأوضاع التي فرضتها الجائحة، وتلاها عرضٌ للفيلم الوثائقي "نماذج بحرينية معبرة في مواجهة كوفيد – 19"، الذي يضيء على طبيعة الدور الذي لعبته المرأة في مواجهة الوباء، لا سيما العاملات في الصفوف الأمامية. ويحاول الشريط الإضاءة على هذه التجربة عبر ثلاث حكاياتٍ قصيرة، تتناول دور المرأة في الميدان الصحي والتعليمي، بالإضافة إلى الجهود التي تبذلها في سبيل الموازنة بين واجباتها المهنية والأسرية.

وتعرض "الهيئة الملكية الأردنية للأفلام" اليوم، 9 آذار/ مارس الجاري، فيلمين هما "خرجت من الظل"، و"ماتاهاريس" يتناول الأول تجربة المرأة الأوكرانية في العمل في قطاع الأمن، ويتحدث عن أهمية عملهن وإنجازاتهن المهنية في هذا المجال، بينما يروي الثاني بأسلوبٍ كوميدي قصة ثلاث محققات يجدن أنفسهن، فجأة، متوغلات في خصوصيات الآخرين، مقابل عجزهن عن مواجهة أسرارهن، الأمر الذي يدفعهن في نهاية المطاف إلى محاولة الفصل والتمييز بين الأمور العامة والخاصة، في سياقٍ يضيء على الصعوبات التي تواجههن في سبيل حل هذه المعضلات.

وعند السابعة من مساء يوم غد، العاشر من الجاري، يُعرض فيلم "بْينْ ملكة النحل"، الذي يروي حكاية امرأةٍ تسعى إلى إنقاذ النحل من الانقراض، عبر الاعتناء به في فناء منزلها الذي حولته إلى بيئةٍ مثالية للتكاثر، في الوقت الذي تخوض فيه معركة أخرى مع مرض سرطان العظام.

 ويُعرض في اليوم نفسه فيلمٌ آخر بعنوان "معارك حميمة"، وهو وثائقيٌّ يتناول العنف الأسري، من خلال سرد تجارب خمس نساءٍ من دولٍ مختلفة، هي المكسيك والهند وفنلندا والولايات المتحدة الأمريكية، يُسلطن الضوء على ضحايا هذه الآفة واسعة الانتشار في مختلف المجتمعات حول العالم.

في اليوم الرابع، الحادي عشر من الجاري، سيكون جمهور التظاهرة على موعدٍ مع فيلم "ماريا ملكة رومانيا"، الذي يروي أحداث حقيقة مرتبطة بالملكة ماريا، وطريقتها في إدارة رومانيا بعد أن دمرتها الحرب العالمية الأولى، وأحالتها بلدًا مثقلًا بالأمراض والجوع، مما يجعل من مستقبلها السياسي محط جدلٍ كبير.

افتُتحت النسخة التاسعة من "أسبوع فيلم المرأة"، بحلقةٍ نقاشية حول تمكين المرأة وقيادتها في ظل الأوضاع الحرجة التي فرضتها الجائحة

ويُعرض في اليوم الخامس فيلمين معًا، هما "العزل بالرسوم المتحركة"، و"السيدة فيشر وسرداب الدموع". يتناول الأول جائحة كوفيد – 19 من منظور 25 فنانًا وفنانة عبر الرسوم المتحركة، فيما يعود الثاني إلى أواخر عشرينيات القرن الفائت، ليحكي عن محققة تتبع ألغازًا غامضة، ثم تمضي إلى القدس، حيث تتعرف هناك إلى امرأةٍ بدوية تساعدها في الهروب من السجن، وتبدأ معها بمطاردة سرّ كنز قديم اختفى من سردابٍ سريٍ تحت الصحراء.

اقرأ/ي أيضًا: ماذا نشاهد في آذار؟ 4 أفلام مقترحة

ويُختتم "أسبوع فيلم المرأة" في 28 آذار/مارس، بعرض فيلمٍ بعنوان "الفراشة ناديا"، يتناول قصة سبّاحة أولمبية تكافح للتأقلم مع نمط حياتها الجديد، بعد قرارها اعتزال ممارسة الرياضة في ختام دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2020، وذلك بمساعدة عددٍ من صديقاتها اللواتي يعرفن أنهن سيختبرن المصير نفسه في المستقبل.

 

اقرأ/ي أيضًا:

4 أفلام من عبقرية شارلي شابلن

في قلب كوبولا