أساطير أولمبية تكتب آخر صفحاتها في ريو 2016

أساطير أولمبية تكتب آخر صفحاتها في ريو 2016

في القرية الأولمبية في ريودي جانيرو (ياسيوشيه تشيبا/Getty)

تتميز الألعاب الأولمبية بأنها ليست مجرد مسابقات رياضية، بل تشتمل على ما هو أكثر عمقًا، فالأساطير الأولمبية تكتب تاريخها من خلال قدرتها على التحمل، التي تمنحها مستوى ثابتًا ومميزًا على امتداد فترة طويلة، وهو ما يميز الرياضي الأولمبي الذي يحصد ذهبية واحدة عن أي رياضي آخر. وسيشهد أولمبياد ريو 2016 كتابة صفحات أخرى لبعض الأساطير في الألعاب الأولمبية، فمن هم هؤلاء الرياضيون؟

تكتب الأساطير الأولمبية تاريخها من خلال قدرتها على التحمل

اقرأ/ي أيضًا: روسيا تدفع ثمن المنشطات: الإبعاد عن أولمبياد ريو

روبير شيدت

البداية من البلد المضيف، حيث سيكون من الضروري الحديث عن روبير شيدت، فهل يمكن تخيل بلد مستضيف لدورة أولمبية دون مشاركة أي من أساطيره؟

روبير شيدت هو البحار البرازيلي الذي يملك كل المقومات للقول إنه أسطورة بكل معنى الكلمة. فبعدد المشاركات هذه هي المرة السادسة لشيدت وهو كان قد فاز بكل بطولة أولمبية شارك بها في رياضة الإبحار. ويعد شيدت بطلًا بكل ما للكلمة من معنى وسيكون أمرًا تاريخيًا لو نجح في إضافة ميدالية ذهبية أولمبية جديدة (يملك ميداليتين) في عمر الـ43، ويضيفها إلى مجموعة الميداليات الخمس التي يملكها.

 

سيرينا ويليامز

عادلت سيرينا ويليامز رقم ستيفي غراف بـ22 بطولة كبرى في فردي سيدات كرة المضرب وذلك بعد الفوز ببطولة ويمبلدون هذا العام. وفي آخر 3 دورات أولمبية حصدت الأمريكية 4 ميداليات ذهبية منها واحدة في الفردي حققتها في أولمبياد لندن 2012 وثلاث في الزوجي بالمشاركة مع أختها فينوس.

لم يعد الجدال حول إذا ما كانت سيرينا ويليامز أفضل لاعبة في تاريخ كرة المضرب أم لا، إلا أن المتبقي هو معرفة مدى رغبتها بإضافة ميدالية أولمبية ذهبية إلى سجلها، فإذا كانت سيرينا كذلك وحاضرة بدنيًا فمن المؤكد أن تاج فردي وزوجي السيدات سيذهب إليها.

 

اقرأ/ي أيضًا: أرقام قياسية أولمبية صمدت لعقود

أوسين بولت

سبق وأعلن أسرع رجل في العالم، الأسطورة الجمايكي أوسين بولت، أن دورة أولمبياد ريو 2016 ستكون الأخيرة في مسيرته. بولت يحمل الرقم القياسي العالمي في سباقي الـ 100 متر (9.58 ثانية) والـ 200 متر (19.19 ثانية) وما زال محافظًا عليهما منذ سبع سنوات من دون اقتراب أي لاعب منهما. في آخر مرتين ركض فيهما في الأولمبياد فاز وبات يملك 6 ميداليات ذهبية أولمبية حتى الآن. كانت الشكوك قد أثيرت حول مشاركته في أولمبياد ريو بسبب إصابة في أوتار الركبة، إلا أن أسطورة جمايكا أعلن أنه بحالة جيدة وسيشارك في الألعاب الأولمبية.

 

جيمي دواير

في عمر الـ37، سيشارك مهاجم الهوكي الأسترالي في آخر بطولاته الأولمبية وهو اللاعب الأكبر في فريقه، إلا أنه كان قد صرح "أركض وكأنني في الـ 25". هي البطولة الأولمبية الرابعة لدواير حيث يملك ميدالية ذهبية وبرونزيتين، إضافة إلى بطولتي كأس عالم وجائزة لاعب العالم الدولي 5 مرات. سيذهب جيمي دواير إلى ريو 2016 من أجل الذهب للمرة الأخيرة.

 

لين دان

لا يعد الصيني لين دان أسطورة أولمبية فقط، بل كما سيرينا ويليامز هو أفضل لاعب تنس ريشة (بادمنتون) في تاريخ اللعبة. فالنجم الصيني المعروف بسوبر دان فاز بذهبيتي أولمبياد بكين ولندن. دان حقق الفوز بـ 5 بطولات عالم سابقًا وهو الآن في عمر الـ 32 وعلى الرغم من خسائر تعرض لها مؤخرًا إلا أن الأسطورة الصيني يعرف جيدًا كيف يصعد إلى منصات التتويج.

ولعل ما أعلنه مؤخرًا الاتحاد الماليزي لتنس الريشة عن أن لين دان لم يعد يستطيع أن يكون منافسًا للنجم الماليزي لي شونغ وي في الأولمبياد القادمة، سيشكل الحافز الأكبر لسوبر دان.

 

برادلي ويغينز

سيكون من الممتع متابعة الأسطورة البريطاني براديلي ويغينز في أولمبياد ريو 2016، فراكب الدراجة الهوائية بلغ الـ 36 وقد فاز بكل ما يمكنه تحقيقه في سباق الدراجات. فإلى جانب ميدالياته الأولمبية السبعة (4 ذهبيات) ويغينز فاز بطواف فرنسا سنة 2012، كذلك يملك برصيده 8 بطولات عالم. يشارك ويغينز في خامس وآخر بطولة أولمبية له وهو يسعى لترك بصمته في دورته الأخيرة ليتذكرها العالم.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الفريق الأوليمبي الذي لا علم له

التونسية حبيبة الغريبي.. بطلة العالم ولو بعد حين!