أحاديث في الجمال وما ورائياته

أحاديث في الجمال وما ورائياته

بارفيز تانافولي/ إيران

1

أنا أيضًا أنتمي إلى فئة مهووسة من الجامعين، لستُ من جامعي الطوابع البريدية ولا أغطية الزجاجات ولا القطع النقدية العتيقة، ولستُ من محبّي الأنتيكا أو التحف أو القطع الأثرية القديمة، لكنني عاشقة لنوع آخر من القِطع الخارجة عن كلّ تصنيفات المادة وأشكال الملموس، تَسحرني القطع/العبارات النثرية أو الشعرية التي أراها تلمعُ بين دفتيْ كتاب، إنّها لا تٌشبه غيرها، فمن بين آلاف الجُمل والعبارات المرصوفة في أسطر عادية تأتي تلكَ الفاتنة لتأسرني بلا عاديتها التي تُضفي عليها بريقًا خاصًّا وجمالية فريدة، ألحظُها فأبتسمُ ابتسامة من وقع في مصيدة الإغراء؛ إغراء اللغة والمعنى، وأنتزعها من وسط رفيقاتها بحماس، أقتلعها من جذرها ومن سياقها الذي وردت فيه دون أدنى شعورٍ بالذنب، أشعرُ بها تلعنني أحيانًا وأنا أفعل فعلتي وتُخاطبني بخطابِ الرجاء والوعيد: اتركيني، فأنا أنتمي للسياق وإنّ انتزاعي منه جرمٌ ستحاسبين عليه، وأمام لعنتها وخطابها هذا لا أملك إلا أن أَتذكّر الوردة؛ تلك الجميلة التي لن تصل إليها وتقتلعها من جذرها حتى تذوق طعم الشوك/اللعنة، فليبارك الله لعنتك أيتها العبارة الوردة، وليبارك شوكك الذي يَصلني دائمًا بكلّ هذا الجمال.

2

بعض الجمال الذي قابلته في حياتي كان ينتمي إلى ذلك النوع من الجمال المتطلّب الذي يملكُ تعريفًا جيّدًا لنفسه باعتباره جمال ويطلب مني أن أرضي غروره بكلمة غزل أو مديح، وأنا بدوري لم أرضِ –يومًا- هذا النوع من الجمال بما يطلب، كنتُ أحدّثه دائمًا بعبارتي الأولى وأعترفُ له بأنّه ينتمي إلى ذلك النوع من الجمال المتطلّب الذي أرفضُ أن أُرضي غروره بكلمة غزلية واحدة، ما لا يعرفه ذلك الجمال أنني لفرط حبّي لنوعه كنت أريد أن أرضي غروره بأقصى ما يُمكنني أن أفعل، لذلك كنتُ أتجنب كلمات المدح والغزل وأستخدم وسيلة تعبيرية أخرى أُظهر فيها اعترافي به كجمال متطلّب، لقد كنتُ ألحظُ ابتسامته العريضة بعد كلّ اعتراف مثل هذا وكأنّ الدنيا قد حيزت له بحذافيرها، وكأنّني قد أوصلته بحالة الرضا عن غروره أقصاها؛ حدّ النشوة، حدّ الذروة، حدّ الإشباع.

3

هناكَ من يَختزلون الجمال، وهناك من يُختزَلُ الجمالُ فيهم، هناكَ من يَختصرون الجمال، وهناك من يُختَصُر الجمال فيهم، هناك من يقتاتون على الجمال، وهناك من يَقتات الجمال عليهم، هناكَ من يعيشونَ بالجمال، وهناك من يعيشُ الجمال بهم، هناك من يُحارِبون من أجلَ الجمال وباسمه ومن يُحارَبون في سبيل دفاعهم عنه وعن حقّهم فيه، وأنتَ يا بهيَ الطلعة، أنتَ الذي لا أدري هل اختزلتَ الجمال أم هو الذي اختزلك؟ ولا أعرف هل اختصرتَ الجمال أم هو الذي اختصرك؟ ولا أعي من منكما أنت والجمال يقتات على الآخر، ولا أدرك من منكما لا يعيشُ من دون الآخر، أنتَ يا اختزالات الجمال ويا كلّ اختصاراته، أعدكَ بأنّني سأحارب باسمكَ ومن أجلكَ وأدافع عن حقي فيكَ حتى الرمق الأخير.

4

أرثي لبنات جنسي لأنّهنّ لا يرينَ جمالكَ كما أراه، جمالكَ الزئبقيُّ المتوحّش الذي ينساب ويتسرّب من بينِ نظراتهنّ الناعمة المائعة المشوشة بسهولة ويسر كأنّما يرى فيهنّ عدم أهليتهنّ لاقتناصه، وحدها نظرتي الثابتة والمركّزة والمكثّفة من كانت تتوجّه إليه بثبات العارفة لصفاته المتيقنة منها، فلا يتجرّأ على المراوغة والهرب، ويرى فيها معلّمته، لأنّها علّمته وهيَ تتابعه كيفَ يقبضُ على تفاصيل جماليته الخاصة المتوحشة بعدَ أن كانت تتفلتُ منه كلّما غلبَته طبيعته فتسرّب من أمام نفسه دون أن يلتفتَ إليه!

5

خلفَ كلّ جمال عظيم هناك ألمٌ عظيم، هذا ما أعرفه، وما أوقنه، هذا ما أعيه وما أُدركه، وهذا ما يجعلني كلّما عاينتُ جمالًا عظيمًا أحفّز فيَّ رغبة البحث عن ما ورائه؛ عن الألم الذي يسكنه، والحزن الذي يملؤه، عن الخيبة التي يعرفها والوجع الذي يعرفه، إنّني أقفُ أمام الجمال العظيم وكأنّني أريدُ أن أتجاوز فيه صورته الظاهرة إلى الباطنة، وكأنّني أريد أن أقفز على الصفات الصنمية السائدة عنه في أذهان الناس -وتصوّره بأنّه جمال سعيد وضاحك وكامل ومرتاح- لأبحثَ فيه عن عكسها، لألمح فيه حزنه وبكاؤه ونقصه وقلقه، فأضعُ يدي على كتقه وأربّت عليه لأواسيه، ولأواسي نفسي التي أرى انعكاسها فيه؛ هذه النفس التي يُعاين الآخرون جمالها العظيم دون أن يحفّزوا فيهم رغبة البحث عن ما ورائه، ودون أن يعرفوا أو يدركوا سرّها وحقيقتها التي تشي بأنّه خلف كلّ جمال عظيم هناك المٌ عظيم كذلك.

6

عندما يرحل أحد أرباب الجمال نُعبّرُ نحن عن هذا الرحيل بقولنا: رحل أحدُ أربابُ الجمال، أما الجمال فيسخر منا ومن تعبيرنا، يقفُ أمام ربيبه الذي رحل ويصرخ: رحيلكَ أفجعني وأفقدني توازني، وجعلني أئنُّ أنين من انتهكت قداسته واستبيحَ قلبه، رحيلكَ أشعرني بضعفي وخوري وهزيمتي وتلاشيَّ أمام استفحال مظاهر نقيضي وعدوي القبح وتنامي أنماطه، رحيلكَ أفجعني وأنهكني وآذاني وأتعبني وانسلَّ إليَّ وغرز سكين البشاعة في روحي عميقًا، رحيلكَ جعلني أستفيقُ على حقيقة واحدة لم يفهمها من حولكَ عندما ظنوا أنّني أظلم أربابي الراحلين أو أنساهم، أنا لا أنساهم، بل أنسى لحظة رحيلهم كلّ من عداهم، أنسى الباقين ولا أراهم، لا أنسى لحظتها إلا من بقي، ولا أتذكّر إلا من رحل، رحيلكَ جعلني أتجاوزُ فيكَ صورتك كأحد أربابي، جعلني أمحو صورة أربابي الآخرين عن بكرة أبيهم ولا ارى لي ربًّا سواك، لحظة الرحيل كانت كافية لتكثيفك وتكثيرك وتكبيرك واختزالي فيك، كانت كافية لأعبّر لحظة صدمة رحيلكَ الأولى بقولي: رحلَ بعضُ أربابي، ثمّ لأصحّح ما قلته بعد استيعاب صدمة الرحيل الأولى بأن أقفَ أمام حقيقة رحيلك المؤلمة وأصرخ في جنبات الكون: رحلَ أحدُ/بعضُ/كلّ أربابي، رحلوا ولم يبقَ لي من أربابي أحد.

7

يا ربّ الجمال، طَعِّم قلبي به واهده إليه ولا تحرمه رعشة الدهشة في مواضعه.

 

اقرأ/ي أيضًا:

لطخة حبر

مشنقة دائمة