أبرز 6 سمات فارقة في أفلام المخرج إم نايت شيامالان

أبرز 6 سمات فارقة في أفلام المخرج إم نايت شيامالان

لقطة من فيلم The Sixth Sense (1999)

المخرج إم نايت شيامالان ربما لا يحظى بشهرة كبيرة مقارنة بمخرجين آخرين، ولكنه بلا شك يمتلك مسيرة غنية وفريدة في الإخراج. خصوصًا مع كم التفاوت ما بين النجاح والفشل، فإم نايت شيامالان كان في فترة ما يحظى بكل الاحترام والتبجيل ولكن بعدها أصبح يستغرب بعض النقاد صراحة من كونه لا يزال يُخرج أفلامًا حتى الآن. واستمر ذلك حتى قدم فيلمه الأخير "انقسام" وعاد يحظى بالتبجيل من النقاد مرة أخرى. إم نايت شيامالان لا يلتفت لآراء النقاد كثيرًا، ولا حتى يكلف نفسه عناء الرد على الانتقادات مهما كانت صريحة.

اشتهر المخرج إم نايت شيامالان بالتواءاته الكبيرة في منتصف الأحداث أو قرب نهاية الأفلام، ما يجعل الأحداث تنقلب رأسًا على عقب

إم نايت شيامالان، المخرج الهندي المولد والأمريكي النشأة، بدأ حياته المهنية بفيلمين عن قصة حياته وهما Praying for Anger وWide Awake. كان الفيلم الأول عام 1992 وهو بطولة إم نايت نفسه، أما الثاني فهو عن طفل يعيش في معاناة بعد وفاة جده.

الانطلاقة الأكبر في مسيرة إم نايت شيامالان حدثت بعد إخراجه فيلم "الحاسة السادسة"، والذي لاقى نجاحًا جماهيريًا كبيرًا واستقبله النقاد بشكل جيد أيضًا، حتى أنه ترشح عنه لجائزة الأوسكار لأفضل إخراج، ثم وجد إم نايت شيامالان نوعية أفلامه التي يفضلها ليكمل بها مسيرته، وهي أفلام الإثارة والغموض. خاض بعدها مجموعة من النجاحات وذاق الفشل أيضًا.

اقرأ/ي أيضًا: فيلم "Arrival".. فضائيون مسالمون لمساعدة البشر!

وإليكم في هذا المقال المترجم بتصرف عن موقع CineLinkx ست علامات مميزة تستطيع من خلالها تمييز أفلام إم نايت شيامالان مخرج فيلم "الحاسة السادسة"

1- التواءات في أحداث الفيلم وقرب النهاية

اشتهر إم نايت شيامالان بالتواءاته الكبيرة سواء في منتصف الأحداث أو قرب النهاية، ما يجعل الأحداث تنقلب رأسًا على عقب، خصوصًا في أفلامه الأولى، فلم يكن الجمهور أو النقاد ينتظرون حبكة في الفيلم من الأساس. فكانوا يتفاجؤون بهذه الالتواءات ويستمتعون بها وتنسيهم أية أخطاء أخرى في الإخراج، النقاد أيضًا كانوا يشيدون بذلك. ولكن مع الفترات الأخيرة أصبح الجميع يتوقع الالتواءة وينتظرها.

2 - الظهور في أفلامه

غالبًا ما يظهر إم نايت شيامالان في أفلامه كممثل ثانوي لا يتطلب أداءً تمثيليًا مبهرًا، ربما ليس الشيء المبهر لأن معظم المخرجين يظهرون في أفلام من إخراجهم في أدوار صغيرة. لكن إم نايت شيامالان دومًا ما يكون دوره مؤثرًا في القصة ويساعد الجمهور في فهم بعض الأشياء الغامضة.

التصوير خارج هوليود دومًا ما يجذب المخرج إم نايت شيامالان لأنه يحب أن تكون الأماكن التي يصور بها واقعية وطبيعية بدون إضافات

فهو ليس مجرد ظهور ليكون على الشاشة، ولكن إم نايت شيامالان يحب أن يشارك في حل اللغز واكتشاف الغموض، بالطبع فقد استعار ذلك الأسلوب من مثله الأعلى ألفريد هيتشكوك.

3 - انعكاسات المرايا والزجاج

 

بالحديث عن أسلوب مستعار من هيتشكوك، استعار إم نايت شيامالان أيضًا ذلك التكنيك من مخرج مفضل أخر له هو ستيفين سبيلبيرج. فنجد في كل فيلم من أفلامه انعكاسات للأبطال في المرآة أو في الزجاج أو حتى في شاشة التلفاز.

كمشهد مستر جلاس ودايفيد دان في فيلمه Unbreakable، والذي استخدم فيها زجاج واجهة أحد الأماكن، أو المرايا المكسورة التي استخدمها في Split، أو انعكاسات مقبض الباب في فيلم الحاسة السادسة.

4 - التصوير في بنسلفانيا

دومًا ما يصور إم نايت شيامالان أجزاء من أفلامه في بنسلفانيا، خصوصًا قرب فيلاديلفيا المكان الذي نشأ فيه إم نايت. التصوير خارج هوليود دومًا ما يجذب إم نايت شيامالان لأنه يحب أن تكون الأماكن التي يصور بها واقعية وطبيعية بدون إضافات. حتى أنه الآن يحضر لفيلمه الجديد Glass في نفس المكان أيضًا.


5- القدرات الخارقة

دائما ستجدون أبطالًا خارقين وقدرات خاصة وعوالم غريبة في أفلام إم نايت شيامالان، الرجل الزجاجي والرجل غير القابل للكسر في Unbreakable، والحاسة السادسة في رؤية الأشخاص الأموات.

اقرأ/ي أيضًا: فيلم "A Ghost Story".. أن يكون الشبح بطلًا رومانسيًا

كوكب غريب في After Earth، ومريض بالانفصام لـ32 شخصية مختلفة في Split، السيدة التي تعيش تحت الماء في Lady in the Water، وغيرها وغيرها.

دومًا ما يخرج إم نايت شيامالان أفلامًا تشبه أفلام الكوميكس ولكنها من تأليفه هو الشخصي، مؤخرًا صرح بأن أفلامه جميعها تدور في عالم واحد، وأنه يخطط لالتقاء الشخصيات الرئيسية في عدة أفلام مع بعضهم البعض.

6 - رمزيات الألوان

دومًا ما تكون صورة المنتج النهائي في أفلام إم نايت شيامالان متسقة بصريًا سواء في ألوانها أو الكادرات الهادئة والبسيطة، ولكنه يحب دومًا إضافة لون معين أو عدة ألوان زاهية، ولكنها تشير أيضًا إلى أحداث مهمة ستحدث أو تشير بوجود خطر ما.

مثلًا اللون الأحمر في فيلم الحاسة السادسة يتبعه دومًا حدث مهم في القصة وفي سياق الأحداث. وفي Unbreakable يوظف اللونين الأخضر والأرجواني للتوضيح ما بين الطيب والشرير في أبطال الفيلم. ومثال آخر، في The Village كان اللونان الأحمر والأصفر متضادين دومًا، والأصفر يثير للصمت والهدوء أما الأحمر فهو دومًا مصدر الخطر.

 

اقرأ/ي أيضًا:

فيلم "The Big Sick".. كوميديا رومانسية تصلح لإجازة نهاية الأسبوع

فيلم "The Beguiled".. حكاية من الحرب الأمريكية بطلتها النساء